حصاد المقاومة العراقية

 من 12 كانون الاول حتى 17 كانون الاول

شبكة البصرة/الاحياء
www.albasrah.net

بسم الله الرحمن الرحيم

*  (أ) خسائر قوات الاحتلال ومرتزقتها وعملائها والمتعاونين معا :

أصدرت قيادة قوات المقاومة والتحرير ثلاثة عشر بيانا  عسكريا  عن عملياتها الجهادية ومواجهاتها البطولية مع قوات الاحتلال ومرتزقتها وعملائها خلال الفترة من 12حتى 17 / 12 / 2004م فصلت فيها الخسائر اليومية لقوات الاحتلال وحلفائه في كل من "بغداد , الفلوجه , البصره , الموصل , كركوك , الرمادي , حديثه , السليمانية , تكريت , نينوى , سامراء , بيجي , المقدادية , التاجي , وغيرها من مديريات ومناطق محافظات قطر العراق " بلغت إجمالاتها كالآتي :

*  124 قتيلا  .

*  187 جريحا  .

*  مروحية بولندية في كربلاء .

*  21 دبابة ومدرعة .

*  51 عربة وسياره .

*  4 أنابيب نفط رئيسية لنقل النفط الى موانئ التصدير .

 

*  (ب) فيما أعادت البيانات المذكورة التأكيد على مايلي :

1- إن البعث وقيادة المقاومة لن يضعا السلاح حتى جلاء آخر جنود الاحتلال وتصفية المجتمع العراقي من عملاء الاحتلال ومرتزقته .

2- إن عملاء الاحتلال ومرتزقته والمتعاونين معه - أي كانت جنسياتهم- كانوا وسيظلون هدفا  لضربات المقاومة الباسلة لافرق بينهم وبين جنود الاحتلال , وفي المقدمة منهم حكومة الاحتلال ومؤسساتها المختلفة.

3-  إن الجرائم الوحشية البشعة , ومسلسل الإبادة الجماعية الذي مارسته وتمارسه قوات الاحتلال والخونة من قوات بدر والبشرمكه في الفلوجه والموصل , والانبار , وكركوك , والبصرة .. الخ , لن تمر بدون عقاب , وإن البعث وفصائل المقاومة الجهادية يعاهدون شعب العراق والامة بأن يأخذوا حق العراق والعراقيين كاملا  وبالزيادة من مجرمي الحرب وفاشيي العصر وفي أقرب الأوقات.

4- نقول "لكرازاي" العراق " علاوي" بأن ايامك والمحتلين قربت , فابشر وإياهم بجهنم وبئس المصير بأقرب الآجال !! .

5- إن المقاومة الجهادية الباسلة وقد استكملت شبكتها التنظيمية والقتالية في كل محافظات القطر ومديرياتها وقصباتها , اصبحت تقود ثورة شعبية مسلحة باتجاه التحرير في كل شبر من ارض العراق .. واصبحت بإذن الله وعزيمة المجاهدين قاب قوسين أو أدنى من هدفها التاريخي .

 

*  (ج-) من ملاحم المجاهدين وشواهد المنازلة :

الإعلام الامريكي :

شريك بالصمت - على المذابح الجماعية الامريكية في الفلوجة

في مقال بثه على موقع "وورلدسوشالست ويب سايت" هاجم الكاتب "ديفيد وولش" الصمت الاعلامي الامريكي على مسلسل الابادة الاجرامية والمجازر الوحشية التي ارتكبتها وترتكبها القوات الامريكية في "الفلوجة" وقال الكاتب - الذي استند في معلوماته على مراسل صحيفة "التايمز" البريطانية التي نشرت صورا  للمذابح الامريكية في الفلوجه- إن القصف الصاروخي والمدفعي البعيد المدى , وهجمات الطائرات الحربية حولت العديد من احياء الفلوجة الى اطلال وخرائب , وإن مارآه "المراسل" في تلك الاحياء بمنازلها التي سويت بالارض على رؤوس سكانها الابرياء من النساء والاطفال والشيوخ , ذكر بمشاهد مماثلة عايشها في العاصمة اللبنانية "بيروت" اثناء الغزو "الاسرائيلي" كما يستشهد الكاتب باقوال مراسل صحيفة "كرستيان سانيس مولنتور" الذي قال "إن رائحة الجثث المتعفنة لضحايا القصف التدميري الإبادي للصواريخ والمدفعية والطائرات الامريكية كانت تفوح في العديد من المناطق من تحت الانقاض , وان تلك الروائح كانت من القوة بحيث لم تخفف منها العواصف الرملية والرياح القوية التي كانت مواسمها في تلك المنطقة !!" وأضاف " إن محاولات الاقتحام للمدينة - بعد القصف الشديد على مدى اسبوع - التي قام بها الجيش الامريكي , اضافت مزيدا  من الدمار والخراب والمعاناة لتلك الاحياء الآهلة بالسكان وعلى مساحة لاتزيد عن ميلين طولا  ومثلها عرضا  !!".

من جانب آخر اشار لقول المحامي "مارجوري كون" الاستاذ بكلية "توماس جيفرسون" الامريكية , ونائب الرئيس التنفيذي لنقابة المحامين الوطنية في الولايات المتحدة الذي أكد .. "ان الهجوم على الفلوجة بدأ بانتهاك صارخ للقانون الدولي من خلال الهجوم الوحشي على مستشفى الفلوجه العام وماتبع ذلك من منع الاطباء وسيارات الاسعاف من الدخول الى المناطق المشتعلة لإنقاذ الجرحى , وهو مايعتبر انتهاك مباشر لبنود اتفاقيات جنيف .. اضافة الى عمليات التعذيب والقتل العمد والمعاملات غير الانسانية التي يتعرض لها العراقيون على ايدي القوات الامريكية .. كل ذلك يمثل انتهاكات جسيمة لهذه الاتفاقيات التي صادقت عليها الولايات المتحدة الامريكية ذاتها !!? بما يجعلها من جرائم الحرب وفقا  للقانون الفيدرالي الامريكي الصادر عام 1996م !!".

وفي نهاية مقاله وجه الكاتب "ديفيد وولش" سؤال وصفه بالمهم والملح للصحف الامريكية وبالمقدمة منها "واشنطن بوست" و "لوس انجلوس تايمز" وهو "

- متى سيشعر كتاب هذه الصحف بأن الهجمات ضد المدنيين في العراق - كما يحدث في الفلوجه وبقية مدن العراق - هو الخيار الأسوأ والاكثر وحشية !؟؟؟

- ومتى سيكتفي هذا النهم في القتل  بعد تدمير مدينتهم .. خمس .. أم عشرات المدن ؟؟؟ ..

- وهل سيحدث ذلك بعد مقتل الف مواطن عراقي .. مائة الف .. نصف مليون أم مليون!!؟"

مؤكدا إن هذه المجازر الوحشية زادت من تعقيد الاوضاع في العراق .. وسيضاعف من كراهية العراقيين والعرب والمسلمين لامريكا , وسيجهض كل الحسابات الامريكية في العراق !!!.

شبكة البصرة

الاثنين 8 ذي القعدة 1425 / 20 كانون الاول 2004