Untitled Document

شبكة البصرة منبر العراق الحر الثائر
print
أول صاروخ عربي يُطلق للفضاء: تعليقات من الفريق حازم


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أول صاروخ عربي يُطلق للفضاء: تعليقات من الفريق حازم

شبكة البصرة

السلام عليكم

فيما يلي تعليقات وتصحيحات جديرة بالملاحظة على مقالة السيد إيهاب سليم المنشورة في شبكتكم الغراء ونسختها ادناه

وإنني أدعو الأخ اللواء المهندس حسام محمد أمين آل ياسين (المدير التنسيقي للمشروع) بإغناء تعليقاتي بإبداء ملاحظاته قبل نشر هذه (ستصله نسخة مخفية من هذه)

مقصدي ذكر الحقائق التاريخية الصحيحة فكلها ستصب في تاريخ العراق والأمة العربية

وسأسردها حسب موقعها في المقالة لا وفق اهميتها

ولست محملا الاخ ايهاب الاخطاء حيث اتوقع انه نقلها من مصادر اجنبية

مع التقدير

الفريق حازم الأيوبي

(مدير الصواريخ أرض أرض والمشرف على مجموعة الإطلاق: في حينه)

 

الملاحظات:

1- لم تكن هناك أية خبرة مصرية أستفيد منها في هذا المشروع ولم يكن هناك أي مهندس أو فني أو أي أحد آخر بصفة أخرى مصري أو عربي

والدليل هو ما قاله الرئيس مبارك كما مبين في نهاية المقالة

هذا الكلام فيه خلط مع مشروع قديم آخر

ولا أقول ذلك الا حقيقة، والمفروض - وكم تمنيت - أن تتعاون الأقطار العربية الحرة في خططها للصناعات الحربية (وفي خططها الحربية بشكل عام كذلك، فالعدو مشترك)، لكن ذلك لم يحصل مع الاسف ولحد الآن!!

 

2- قاعدة الانبار ليست في غرب العراق بل في جنوب غرب العراق على طريق النخيب المتجه نحو اراضي الجزيرة العربية وأنا الذي اقترحت اسمها رغم ان الوصول اليها من محافظة كربلاء لانها حسب الحدود الادارية للعراق تقع ضمن آخر مناطق الانبار

وللذكرى فقد قامت قطعات الحماية الملحقة بقوات الصواريخ بمسك دورية راكبة معادية في هذه القاعدة في الايام الاولى من حرب 1991 إذ كان العدو يجهد نفسه في العثور على مواضع الصواريخ الموجهة تجاه الكيان الصهيوني، دون جدوى!

 

3- لا يكون الصاروخ مصمما للإتصالات والاستطلاع إنما هو وسيلة إيصال القمر الاصطناعي الذي سيقوم بذلك

 

4- لم تجر التجارب التي أشار اليها السيد إيهاب (وقد سبق هذه التجربة تجربتين فاشلتين،) يقصد تجربتان فاشلتان، بل هذه كانت الاولى، وربما كان مخططا لإجراء تجربتين لاحقتين أو أكثر

 

5- ليس من الدقة القول سبيكة من الصواريخ: بل حزمة

إن المنظومة الصاروخية للعابد من ثلاث مراحل

الاولى منها حزمة اربعة صواريخ غير مطورة اي ليست من نوع الحسين

 

وللذكرى أيضا فقد سألني المشرف على المشروع عن استهلال مبارك من القرآن الكريم في اعلان الاطلاق وعن تسمية للصاروخ الذي تم بعد التجربة

فبينت له الآية 33 من سورة الرحمن -(يا معشرَ الجنّ والإنسِ إن استطعْتم أن تنفذوا من اقطار السموات والارض فانفذوا، لا تنفذون إلا بسُلطان) صدق الله العظيم ـ

واقترحت بضعة اسماء لم يكن بينها العابد

 

وختاما فإنها ذكريات عزيزة يفتخر الوطنيون بها

سجلت في مذكراتي يوم 5/12/1989م:

(وها هم الرجال* في التصنيع العسكري يمنحون الوطن في جانب من العلم أقصى جهودهم وها هي الجهود تثمر باطلاق اول تجربة لصاروخ العابد في هذا النهار بعد عمل جاد ومخلص استمر بضعة اشهر في مجالات التخطيط والاطلاق

 

نجحت التجربة وزفت البشرى للسيد الرئيس القائد و قطفنا ثمار صبرنا وعملنا وجهودنا التي كانت عراقية مخلصة من غير أية خبرة خارجية**)

 

*لم أقصد إستبعاد الاخوات المجاهدات

**لم أقصد فخري بعدم مشاركة العرب، كما أسلفت، بل الخبرات الأجنبية

---------------

والله من وراء القصد

تحياتي

شبكة البصرة

الاثنين 21 جماد الاول 1432 / 25 نيسان 2011

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

print