Untitled Document

ΤΘίΙ ΗαΘΥΡΙ γδΘΡ ΗαΪΡΗή ΗαΝΡ ΗαΛΗΖΡ
print
أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 08/
12/2019

شبكة البصرة

* مجلس القضاء يُصدر بيان حول إطلاق سراح مُعتقلي التظاهرات

* نائب: هناك نقمة شعبية كبيرة على حكومة بغداد

* نائب: تحول حالات الاختطاف الى ظاهرة بسبب المليشيات

* محاولة إغتيال أحد الناشطين في تنسيقية كربلاء

* السلطات في حكومة بغداد تُعفي قائد عمليات القوات الحكومية

* خبير قانوني: حكومة تصريف الأعمال تنتهي بعد 30 يوم

* التربية تعلن عن استعدادها لإجراء امتحانات نصف السنة بشكل مبكر

* ناشط مدني: حكومة تصريف الأعمال الحالية متواطئة مع المليشيات

* توقعات بتساقط أمطار مصحوبة بعواصف رعدية في العراق

* مطالبات بالتحقيق عن سبب إطفاء الكهرباء قبل حدوث "مجزرة السنك"

* توافد أعداد كبيرة من المتظاهرين العراقيين إلى ساحات الاعتصام

* متظاهرون يغلقون دوائر البلدية والوقفين الشيعي والسني في بابل

* إضراب مدارس وتنظيم مسيرات طلابية حاشدة في العراق

* احتجاجات في ديالى دعماً لتظاهرات بغداد والمحافظات

* جعلت أحزاب السلطة العراق سوقاً لتجارة المخدرات وتهريبها

ميلشيات المجرم قاسم سليماني تختطف المحامي العراقي علي جاسب حطاب أمام الملأ

* مجلس القضاء يُصدر بيان حول إطلاق سراح مُعتقلي التظاهرات

منذ بدء التظاهرات ومجلس القضاء يُصدر بيانات حول إطلاق سراح متظاهرين اعتقلهم الأمن الحكومي، وأعلن مجلس القضاء ” اليوم الأحد” إطلاق سراح 2626 شخصا من المتظاهرين السلميين المطالبين بالقضاء على النظام السياسي الحالي في البلاد.

ويأتي هذا الإعلان بعد إحدى أدمى الليالي التي شهدتها العاصمة العراقية في الأسابيع الأخيرة، إذ شن مسلحون هجوما داميا، مساء الجمعة، قرب مكان الاعتصام الرئيسي في بغداد، وخلف ما لا يقل عن 24 قتيلا، حسبما قالت الشرطة ومصادر طبية.

وقالت المصادر إن نحو 132 شخصا آخرين أصيبوا بالرصاص وأعمال الطعن خلال الهجوم الذي استهدف المحتجين المناوئين للحكومة على جسر السنك، قرب ساحة التحرير.

ووقع الهجوم على المعتصمين، الجمعة، بعد ساعات من إعلان الولايات المتحدة فرض عقوبات على ثلاثة من قادة المليشيات المسلحة المدعومة من إيران والذين قالت واشنطن إنهم يأمرون بقتل المحتجين.

واستغرب ناشطون من بيانات مجلس القضاء التي تُصدر بحق المتظاهرين، متساءلن عن عدم اصداره بيان باعتقال ومحاسبة مسلحين اعتدوا على المتظاهرين واطلقوا النار عليهم وقتلوا عدد منهم، وانه فقط اكتفى ببيان الادانة.

وقال المحلل السياسي “صباح صبحي” انه لايجب فقط الادانة ولكن ينبغي محاسبة المسؤولين عن عن اعمال القتل ومحاكمتهم.

وأضاف “صبحي” أن تشبيك الوضع الحالي وتعقيدهُ وفشل المنظومة الحاكمة يحول دون هذه المحاكمات والكشف عن الجناة الحقيقين.

 

* نائب: هناك نقمة شعبية كبيرة على حكومة بغداد

يبدو أن أحزاب السلطة مستمرة بتخبطها أمام ضغوطات التظاهرات المطالبة باسقاط العملية السياسية، لتعمل على قمع التظاهرات بكل الوسائل المتاحة لديها.

وأطلقت يد المليشيات لتخطف وتقتل وتعتقل، وآخر جرائمها كان حادثة مجزرة الخلاني التي راح ضحيتها العشرات من المتظاهرين.

وفي تصريح قال عضو مجلس النواب”حسين العقابي” أن الواقع العراقي لا يتحمل المزيد من التأخير وهناك نقمة كبيرة على الحكومة الحالية لا يمكن معها أن تتخطى الدستور في ممارسة مهامها بتصريف الأعمال اليومية.

وأضاف” العقابي” ان الرسالة الايجابية الأولى التي يمكن أن نوصلها إلى الشارع العراقي بأننا نذهب إلى تشكيل حكومة وفق معايير مهنية صحيحة وبروح من المسؤولية، ونبتعد عن الآليات السابقة المتعلقة بالمحاصصة.

وذكر “النائب” أن هناك اسماء مرشحة تم طرحها ولم تحصل على توافق من قبل الكتل السياسية في مجلس النواب مشيراً الى سعيهم لاختيار رئيس وزراء ذات مقبولية من قبل الشارع العراقي.

وتستمر التظاهرات الشعبية الحاشدة المطالبة بإسقاط النظام السياسي في بغداد، وانهاء سلطة الاحزاب الحاكمة والمليشيات المتنفذة الموالية لإيران، وتشكيل حكومة انقاذ وطني بإشراف أُممي.

 

* نائب: تحول حالات الاختطاف الى ظاهرة بسبب المليشيات

باتت سطوة المليشيات تُشكل خطراً على الاجهزة الأمنية الحكومية العاجزة عن ردعها، مع انفلات السلاح خارج اجهزة الدولة الرسمية.

وقال عضو مجلس النواب”رعد الدهلكي” اليوم الاحد، أن حالات الاختطاف المحدودة تحولت الى ظاهرة كبيرة، مستغربا عدم كشف وزارة الداخلية عن الجهة التي اختطفت اللواء ياسر عبد الجبار الياسري.

وصرح “الدهلكي” ان “الاختطاف بدأ يتفاقم وتحول إلى ظاهرة بعد أن كان عبارة عن حالات معدودة، مضيفا “اعتقد اليوم أن هناك انفلاتا أمنيا وخصوصا في ظل وجود السلاح خارج إطار الدولة”.

واضاف النائب: انه “حاولنا كثيراً حصر السلاح بيد الدولة، لكن الحكومة للأسف ما زالت غير واعية ولا تصغي لما يُشار له من خطر في هذا الشأن”، مؤكداً أن عمليات الاختطاف مرفوضة جملة وتفصيلا لأنها إن دلت على شيء، فإنها تدل على قوة “الحكومة العميقة” و”الدولة العميقة”.

واوضح، انه “توجد حاجة إلى قوات أمنية حقيقية تفرض الأمن، وأن يكون هناك رقيب على هذا الأمر، مبينا أنه تفاجأ بحديث وزارة الداخلية عن إطلاق سراح عميد المعهد الأمني والإداري في وزارة الداخلية اللواء ياسر عبد الجبار الياسري، دون أن تكشف عن الجهة التي قامت باختطافه، ما يشير إلى وجود ضبابية في الإجراءات الأمنية”.

 

* محاولة إغتيال أحد الناشطين في تنسيقية كربلاء

مع استمرار التظاهرات الشعبية في بغداد والمحافظات تواصل مليشيات احزاب السلطة جرائمها تجاه المتظاهرين العُزل، فبعد مجزرة الخلاني والسنك، تحاول المليشيات اغتيال الناشطين في ساحات التظاهر، واختطافهم في محاولاتها المتكررة منذ بدء التظاهرات لإسكات الصوت الحر المطالب بإسقاط النظام السياسي القائم في بغداد.

وفي تصريح قال “علي النواب” الناشط والصحفي في محافظة كربلاء كانت اليوم هناك محاولة لاغتيال احد الناشطين في تنسيقية كربلاء بمنطقة سيف سعد.

وقال “العلي” انه يوم امس اصدرت توجهات من قبل تنسيقية التظاهرات بإغلاق الطرق التي تسهل حركة المواطنين بالمحافظة لتطبيق العصيان المدني.

وأضاف: انه تم قطع أغلب الطرق في المحافظة حيث قام المتظاهرين بقطع الطرق بدءاً من الساعة السابعة صباحاً ولغاية الثانية عشر ظهراً والسماح فقط لموظفي الدوائر الخدمية بالمرور من الشوارع التي يتم قطعها يومياً، اضافة الى السماح لعبور الحالات المرضية والطارئة.

وتستمر التظاهرات الشعبية الحاشدة في العاصمة بغداد والمحافظات الاخرى للمطالبة بإسقاط العملية السياسية ورحيل الاحزاب الحاكمة، وإنهاء النفوذ الايراني، وتسلط المليشيات، وتشكيل حكومة انقاذ وطني بإشراف أُممي.

 

* السلطات في حكومة بغداد تُعفي قائد عمليات القوات الحكومية

بعد يومين على هجوم دام شهدته العاصمة بغداد أودى بحياة العشرات من المتظاهرين السلميين، بعد أن هاجمت مليشيات المحتجين، مطلقين الرصاص الحي.

أعفت السلطات في بغداد “الأحد” قائد عمليات بغداد، الفريق قيس المحمداوي، بسبب ما قالت وضعه الصحي، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء العراقية.

وقالت مصادر اعلامية، نقلاً عن مصدر مسؤول، أنه تم تكليف اللواء عبد الحسين التميمي قائدا لعمليات بغداد بدلا عن المحمداوي.

يذكر أن المحمداوي كان تسلم مهام قائد عمليات بغداد، في أكتوبر الماضي، بعد إعفاء الفريق جليل الربيعي من منصبه.

وارتفعت حصيلة ضحايا الهجوم الذي شنه مسلحون مجهولون مساء الجمعة، إلى 24 قتيلاً، بينهم أربعة من القوات الأمنية، بحسب ما أكدت مصادر طبية.

وشن مسلحون مجهولون هجوماً على المتظاهرين في بغداد الجمعة، وسيطروا لفترة وجيزة على مبنى يحتلونه منذ أسابيع قرب جسر السنك.

وأشار شهود إلى أن المسلحين دخلوا المبنى وأطلقوا النار منه باتجاه جسر السنك حيث تتمركز التظاهرات.

وعلى الرغم من أحداث العنف التي أسفرت عن سقوط أكثر من 450 قتيلاً منذ انطلاق موجة التظاهرات في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وآخرها ما حدث قبل يومين في بغداد، العنف، تواصلت التظاهرات في العاصمة وجنوب العراق الأحد.

ويطالب المتظاهرون منذ أكثر من شهرين بتغيير الطبقة السياسية التي تحتكر السلطة منذ 16 عاماً، ويتهمونها بالفساد والمحسوبية والتبعية لإيران.

 

* خبير قانوني: حكومة تصريف الأعمال تنتهي بعد 30 يوم

تتمسك حكومة عبد المهدي واحزاب العملية السياسية بالسلطة رغم العداء الشعبي الواسع لها، والمطالبة برحيل الاحزاب الحاكمة ومحاسبة من اعطى الاوامر بقتل المتظاهرين وشارك بسرقة ثروات البلد، والفساد وهدر المال العام.

وتحاول احزاب السلطة ان تُعيد تدوير أتباعها عبر المراوغة بسن القوانين وتقديم الحلول التي من شأنها خدمة الاحزاب، وبحسب خبراء وسياسيين فإن قانون الانتخابات المقترح يُعيد اتباع السلطة الى سدة الحكم.

وأكد الخبير القانوني “علي التميمي” اليوم الاحد، أن انتهاء مدة الـ30 يوما المحددة لحكومة تصريف الاعمال دون ترشيح شخصية بديلة، سيؤدي الى حل حكومة عبد المهدي قانونيا.

وقال التميمي في منشور على صفحته في فيسبوك، ان “لرئيس الجمهورية 15 يوما ليكلف مرشحا جديد واخر، ويمكن أن يكون مستقلا اذا مضت المدة ولم يفلح، وبعد انتهاء الـ30 يوما المحددة لتصريف الاعمال تنتهي حكومة عبد المهدي ومن معه”.

وأوضح “نتحول بعدها إلى المادة 81 من الدستور حيث يتولى رئيس الجمهورية مهمة تصريف الاعمال والزمه النص أعلاه ف2 بتكليف مرشح جديد. خلال 15 يوما من تاريخ الخلو، واذا لم يفلح، لم يعالجها الدستور، لكن أرى وبما أن النص جاء مطلقا والمطلق يسري على إطلاقه مالم يأتي شيء يقيده أرى اذا حصل هذا الفراغ يستمر رئيس الجمهورية لحين إيجاد رئيس حكومة جديد.

 

* التربية تعلن عن استعدادها لإجراء امتحانات نصف السنة بشكل مبكر

أعلنت وزارة التربية اليوم الأحد ان المديرية العامة للتقويم والامتحانات أ استعدادتها لاجراء امتحانات اﻟﺴﻨﺔ المؤمل اﺟﺮاؤﻫﺎ ﺑﺪاﺔ اﻟﻌﺎم المقبل، موضحةً أنها ﻌﻤ ﻋﻠﻰ تحدﻳﺪ ﻣﻮاﻋﻴ اﻻﺘﺤﺎﺎت واﻟﻌﻠﺔ اﻟﺮﺑﻴﻌﻴﺔ.

وأوضح المتحدث الرسمي بإسم الوزارة “حيدر فاروق السعدون” إن المديرية العامة للامتحانات والتقويم استكملت جميع الاجراءات الفنية واللوجستية الخاصة بامتحانات نصف السنة للعام الدراسي (2019 – 2020)، مشيراً الى أنه من المؤمل الاعلان عن مواعيد اجرائها وتحديد العطلة الربيعية قريبا بعد عقد اجتماعات موسعة مع مسؤولي الوزارة بهذا الصدد.

ولفت إلى أن “وزارة التربية ليست معنية بتخصيص الدرجات ولكنها تعمل على آلية تدوير المقاعد من خلال الحذف والاستقدام، مبيناً أنه تمت مخاطبة مديريات المحافظات منها نينوى والانبار وصلاح الدين والتأميم لتثبت المحاضرين المجان بصفة عقد، وأيضا كان هناك تعيين 335 من حملة الشهادات العليا ضمن حزمة الاصلاحات التي اطلقتها الحكومة”.

وأشار السعدون إلى أن “هناك اجتماعات مستمرة بشأن تداعيات الاوضاع وعدم التزام الطلبة بالدوام في بعض مناطق بغداد والمحافظات الجنوبية، موضحاً أن الوزارة في الوقت الحالي لم تستطع ان تعطي موعدا بسبب الاوضاع التي يمر بها البلد”.

ويدخل الإضراب الطلابي في العراق أسبوعه الرابع على التوالي، خصوصا في محافظات الوسط والجنوب، مطالبين بإسقاط الحكومة وطرد الأحزاب السياسية ومليشياتها من البلاد، مؤكدين توجههم الى ساحة التظاهر.

 

* ناشط مدني: حكومة تصريف الأعمال الحالية متواطئة مع المليشيات

أكد الصحفي والناشط المدني “علي الجاف” اليوم الأحد أن حكومة تصريف الأعمال الحالية تشكل خطراً على المتظاهرين لكونها غير قادرة عن اداء مهامها ومن جهة آخرى هي متواطئة مع المليشيات.

وقال الجاف إن الحكومة الحالية هي حكومة تصريف اعمال في الوقت الحاضر، وتشكل خطراً على المتظاهرين لكونها غير قادرة عن اداء مهامها ومن جهة آخرى هي متواطئة مع المليشيات.

وأضاف “نحن نعتقد ان هذة التحقيقات التي تعمل عليها وزارة الداخلية لن تصل الى نتيجة وتجدي نفعاً ولن تستطع ان توقف هذه المجاميع المسلحة لكونها تمتلك سلطة اكبر من الحكومة والقوات الامنية، ومازالت تحاصر ساحة التحرير منذ ليلة البارحة من جهة شارع ابو نؤاس وهناك نوايا لمحاولة ضرب المتظاهرين مجددا”.

وأشار إلى أن “هذه المليشيات تعتبر التظاهرات ضرباً لمصالحها وتسعى لانهاء الاحتجاجات بأسرع وقت”.

وبين أن “هناك خطوط تفتيش لكن هذه القوات غير مسلحة ولا تستطع حماية المتظاهرين والامور لاتزال مقلقة بالنسبة للمتظاهرين”.

وشهدت ساحات الاحتجاج في العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية تظاهرات ليلية حاشدة منددة بمجزرة الخلاني، التي أسفرت عن مقتل أكثر من 20 متظاهراً وإصابة العشرات بنيران مسلحين ملثمين، وبينما اعتبرت مفوضية حقوق الإنسان العراقية ما حدث يصل إلى مستوى “الجرائم الإرهابية”، قالت منظمات دولية إن الهجوم كان “وحشياً وهو الأكثر دموية في العراق”.

 

* توقعات بتساقط أمطار مصحوبة بعواصف رعدية في العراق

توقعت هيئة الانواء الجوية والرصد الزلزالي في العراق اليوم الاحد، بتساقط أمطار مصحوبة بعواصف رعدية غدا الاثنين في بعض مناطق البلاد.

وقالت الهيئة في بيان لها إن “الطقس سيكون يوم غد الاثنين في المنطقة الوسطى غائم جزئي ويكون غائم في الاقسام الغربية مع تساقط زخات مطر خفيفة الى متوسطة الشدة فيها وحدوث عواصف رعدية احياناً، مبينة ان درجات الحرارة سترتفع قليلا”.

وأضافت الهيئة أن “الطقس سيكون في المنطقة الشمالية غائم مصحوب بتساقط امطار متوسطة الشدة وحدوث عواصف رعدية، مشيرة الى أن الطقس سيكون في المنطقة الجنوبية صحو الى غائم جزئي وبدون تغيير في درجات الحرارة”.

يذكر ان البلاد شهدت ومنذ شهر كانون الاول تساقط امطار متوسطة وغزيرة في معظم المحافظات العراقية.

 

* مطالبات بالتحقيق عن سبب إطفاء الكهرباء قبل حدوث "مجزرة السنك"

طالب عضو مجلس النواب “صباح العكيلي” اليوم الأحد، بفتح تحقيق حيال إطفاء الكهرباء في منطقة ساحة الخلاني، بالتزامن مع “مجزرة السنك” التي حدثت يوم الجمعة.

وقال العكيلي في تغريدة له “نطالب وزير الكهرباء بإجراء تحقيق فوري، حول إطفاء الكهرباء بأماكن التظاهر، في السنك والتحرير، لحظة دخول المسلحين، وعرض التقرير بشكل علني”.

وكان مسلحون قد أطلقوا الرصاص الحي على المتظاهرين في ساحة الخلاني وجسر السنك بالعاصمة بغداد الجمعة، ما أسفر عن 25 قتيلا و130 مصابا بحسب مصادر إعلامية.

وذكر شهود عيان إن سيارات مدنية لميليشيات موالية لإيران كانت تطلق النار على المتظاهرين في ساحة الخلاني، فيما أطلق مسلحون النار بعدما سيطروا على مبنى يحتله المحتجون منذ أسابيع قرب جسر السنك القريب حيث تم قطع الكهرباء.

وجاءت هذه الاعتداءات بعد فرض الولايات المتحدة عقوبات على ثلاثة من قادة المليشيات الموالية لإيران، يشتبه بأنهم تورطوا في الحملة الأمنية ضد المتظاهرين خلال الاحتجاجات.

ويطالب العراقيون منذ أكثر من شهرين، بتغيير الطبقة الحاكمة منذ 16 عاماً ويتهمونها بالفساد والمحسوبية والتبعية لإيران.

ويمثل الهجوم الأخير نقطة تحول في مسار حركة الاحتجاج العفوية التي أسفرت حتى الآن عن سقوط 445 قتيلاً وأكثر من عشرين ألف جريح.

 

* توافد أعداد كبيرة من المتظاهرين العراقيين إلى ساحات الاعتصام

يواصل آلاف المتظاهرين العراقيين التجمع في ساحات الاحتجاج، رغم مقتل 24 شخصا في بغداد على أيدي مسلحين، ما يثير مخاوف من تصاعد العنف في البلاد.

وتوافد المتظاهرون على ساحات التظاهر منذ الساعات الأولى من صباح الأحد في كل من العاصمة بغداد، وميادين الاحتجاج في محافظات جنوبية عديدة، حيث رددوا شعارات رفضا لصمت الحكومة حيال مجزرة السنك والخلاني.

وبدأ المتظاهرون منذ الصباح قطع بعض الشوارع بين ساحة الوثبة وساحة الخلاني ببغداد لإعلان إضراب عام، فيما تجمع طلاب المدارس الإعدادية بمدينة النجف في ساحة ثورة العشرين، ليعلنوا استمرارهم بالإضراب عن الدوام.

وكانت الولايات المتحدة قد دانت السبت الهجوم الذي تعرض له المتظاهرون العراقيون وسط بغداد ليل الجمعة، وراح ضحيتها نحو 24 شخصا.

وكان مسلحون قد أطلقوا الرصاص الحي على المتظاهرين في ساحة الخلاني وجسر السنك ببغداد الجمعة.

وقال شهود عيان إن سيارات مدنية لميليشيات موالية لإيران كانت تطلق النار على المتظاهرين في ساحة الخلاني، فيما أطلق مسلحون النار بعدما سيطروا على مبنى يحتله المحتجون منذ أسابيع قرب جسر السنك القريب حيث تم قطع الكهرباء.

وجاءت هذه الاعتداءات بعد فرض الولايات المتحدة عقوبات على ثلاثة من قادة المليشيات الموالية لإيران، يشتبه بأنهم تورطوا في الحملة الأمنية ضد المتظاهرين خلال الاحتجاجات.

ويطالب العراقيون منذ أكثر من شهرين، بتغيير الطبقة الحاكمة منذ 16 عاماً ويتهمونها بالفساد والمحسوبية والتبعية لإيران.

ويمثل الهجوم الأخير نقطة تحول في مسار حركة الاحتجاج العفوية التي أسفرت حتى الآن عن سقوط 445 قتيلاً وأكثر من عشرين ألف جريح.

 

* متظاهرون يغلقون دوائر البلدية والوقفين الشيعي والسني في بابل

أغلق المئات من المتظاهرين في محافظة بابل، اليوم الأحد، دوائر البلدية والوقفين الشيعي والسني في مدينة الحلة مركز المحافظة.

وقال مصدر صحفي إن “متظاهرين غاضبين اغلقوا، صباح اليوم، دوائر البلدية والوقفين الشيعي والسني، فضلا عن مديرية تربية بابل، ودوائر البلديات”.

وتشهد بغداد وعدد من محافظات وسط وجنوب العراق بينها بابل، منذ الخامس والعشرين من الشهر الماضي، تظاهرات احتجاجية واسعة، والتي ابتدأت بمطالب توفير فرص العمل ومحاربة الفاسدين وتقديمهم للعدالة، وتطورت الى مطالب اخرى ابرزها تغيير الحكومة الحالية وتعديل الدستور .

ويصر المتظاهرون على تلبية مطالبهم المتمثلة بتغيير الحكومة وتعديل الدستور وقانون الانتخابات ومفوضيتها، وتوفير فرص العمل ومحاربة الفاسدين وتقديمهم للعدالة.

وشهدت ساحات الاحتجاج في العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية تظاهرات ليلية حاشدة منددة بمجزرة الخلاني، التي أسفرت عن مقتل 20 متظاهراً وإصابة العشرات بنيران مسلحين ملثمين، وبينما اعتبرت مفوضية حقوق الإنسان العراقية ما حدث يصل إلى مستوى “الجرائم الإرهابية”، قالت منظمات دولية إن الهجوم كان “وحشياً وهو الأكثر دموية في العراق”.

 

* إضراب مدارس وتنظيم مسيرات طلابية حاشدة في العراق

أضربت غالبية مدارس العاصمة بغداد عن الدوام اليوم الأحد، وذلك بالتزامن مع خروج مسيرات طلابية في العاصمة وبعض المحافظات.

وقالت مصادر صحفية إن “الإضراب عن الدوام يشكل معظم مدارس شرق بغداد، كما قامت الحكومة المحلية في ذي قار بتعطيل الدوام الرسمي لمدة يومين، مبينة ان القوات الأمنية في المحافظة فتحت 5 جسور وسط المدينة مع استمرار إغلاق جسر الزيتون”.

وتستمر الاحتجاجات الشعبية وسط أجواء هادئة مع انتشار كثيف للقوات الأمنية، وخروج مسيرات طلابية في بغداد وبعض المحافظات احتجاجا على حادثة السنك والخلاني.

ويدخل الإضراب الطلابي أسبوعه الرابع على التوالي، خصوصا في محافظات الوسط والجنوب.

وفي كربلاء، أغلق محتجون أبواب جامعة كربلاء، ومنعوا دخول الطلاب والأساتذة والموظفين إليها، كما قطع متظاهرون طريق محطة كهرباء في كربلاء، ومنعوا الموظفين من الوصول إليها.

وارتفعت حصيلة ضحايا احتجاجات الجمعة في العراق إلى 25 قتيلا و130 مصابا، بسبب قيام مسلحون ملثمون، يستقلون سيارات مدنية رباعية الدفع، بفتح نار أسلحتهم الرشاشة بشكل عشوائي من مسافات قريبة على المحتجين لتخيم حالة من الهلع على أجواء المتظاهرين في ساحة الخلاني القريبة من جسر السنك، حيث نفذ الهجوم المسلح.

وكانت هجمات الجمعة، من أكثر الهجمات دموية منذ الأول من أكتوبر، عندما خرج آلاف العراقيين إلى الشوارع مطالبين بإجراء إصلاحات سياسية شاملة وإنهاء النفوذ الإيراني في الشؤون العراقية.

وقال متظاهرون إن السلطات قطعت الكهرباء عن الساحة، مما تسبب في انتشار حالة من الفوضى خلال محاولتهم الهروب من الرصاص ولجوئهم إلى المساجد والشوارع القريبة للاحتماء بها.

وأدى الهجوم إلى احتراق موقف للسيارات كان المتظاهرون قد حولوه إلى قاعدة لاعتصامهم، بينما كانت المباني المحيطة بالميدان مملوءة بثقوب الرصاص.

وجاءت هجمات الجمعة بعد ساعات من فرض واشنطن عقوبات على زعيم مليشيا “عصائب أهل الحق” الموالية لإيران، التي توجه إليها اتهامات بالضلوع في الهجمات على المتظاهرين.

 

* احتجاجات في ديالى دعماً لتظاهرات بغداد والمحافظات

جدد أهالي محافظة ديالى، صباح اليوم الاحد، تظاهراتهم المطالبة بالإصلاحات، وللتنديد بالعنف المفرط ضد المتظاهرين والذي راح ضحيته العشرات من القتلى والجرحى في بغداد والمحافظات.

وقال مصدر صحفي إن “التظاهرات تجددت في ساحة الفلاحة امام مبنى مجلس ديالى وسط مدينة بعقوبة، للمطالبة بالإصلاحات ودعما لتظاهرات بغداد والمحافظات”.

وأوضح ان “المتظاهرين نددوا باستخدام العنف المفرط الذي ادى الى سقوط عددا من القتلى والجرحى”.

وشهدت ساحات الاحتجاج في العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية تظاهرات ليلية حاشدة منددة بمجزرة الخلاني، التي أسفرت عن مقتل 20 متظاهراً وإصابة العشرات بنيران مسلحين ملثمين، وبينما اعتبرت مفوضية حقوق الإنسان العراقية ما حدث يصل إلى مستوى “الجرائم الإرهابية”، قالت منظمات دولية إن الهجوم كان “وحشياً وهو الأكثر دموية في العراق”.

واعتبرت مفوضية حقوق الإنسان العراقية أن استهداف المتظاهرين في ساحة الخلاني “يصل إلى مستوى الجرائم الإرهابية”، موضحة في بيان أن المتظاهرين هناك تعرضوا إلى انتهاكات.

من جهتها، قالت منظمة العفو الدولية إن استهداف المتظاهرين السلميين في بغداد “يمثل إحدى أكثر الهجمات دموية”، مبينة أن الهجوم أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصاً وإصابة 130 آخرين.

 

* جعلت أحزاب السلطة العراق سوقاً لتجارة المخدرات وتهريبها

جعلت أحزاب السلطة العراق سوقاً لتجارة المخدرات وتهريبها في بعد ان كان قبل الاحتلال خاليا من تجارة المخدرات فضلاً عن المتعاطين لها، وتُعلن الجهات الحكومية بشكل مستمر عن اعتقال تجار للمخدرات، ومتعاطين لها.

وأعلنت وزارة الداخلية في حكومة بغداد “السبت” عن اعتقال عصابة تتاجر بالمواد المخدرة في منطقة الحرية شمالي العاصمة بغداد.

وقال إعلام وزارة الداخلية الحكومية في بيان، إن “مديرية مكافحة اجرام بغداد مكتب الحرية يلقي القبض على عصابة لقيامهم بالمتاجرة وتعاطي المواد المخدرة في منطقة الحرية وبعد التحقيق مع افرادها اعترفوا بالمتاجرة وتعاطي المواد المخدرة”.

وأضاف البيان أنه “تم ضبط بحوزتهم (ادوات تعاطي مادة الكرستال ورمانة يدوية مع صور عسكرية برتبة نقيب لاحد افراد العصابة وختم برتبة ملازم اول مع ورقة تهديد لاحد الاشخاص بداخله اطلاقة نارية)”، مشيرا الى “عرض اوراقهم التحقيقية على القاضي المختص فقرر توقيفهم وفق احكام المادة (28 مخدرات) واتخذت بحقهم الاجراءات القانونية كافة.

وتعتمد مليشيات الاحزاب في مواردها المالية على تهريب المخدرات وتجارتها في العراق لغرض تمرير مصالح احزاب السلطة واجنداتها الخارجية، والعمل على تفكيك المجتمع، وانهاك اقتصاد البلد.

وكالة يقين

ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح الناشطة العراقية ماري محمد

ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح المسعفة صبا المهداوي
 
المتطوعة لعلاج متظاهري ساحة التحرير

شبكة البصرة

الاحد 11 ربيع الثاني 1441 / 8 كانون الاول 2019

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

print