الشاعر الفلسطيني أحمد دحبور
بطل المقاومة (أبو خليل)
شبكة البصرة
اسلم.. فأنت أبو خليل
اليوم يومك،
 
لا رحيل ولا بديل
 
والآن ظهرك للعراء..
 
وفي يديك امانة،
 
فاضرب.. فداك المستحيل
 
واذكر، وهم يتقدمون إليك
 
أنك آخر الأحياء في زمن قتيل
 
فاضرب.. سلمت أبا خليل
 
بغداد ليست، أيها النشمي، أرضا، أو مجرد عاصمة
 
فاضرب يجاوبك الصدى
 
بغداد أسباط وأوراس وصنعاء ونيل
 
كن باسم بغداد الردى
 
وليسقط الشيطان والثعبان والعدوان
 
عند تراب نعليها
 
وقل: من تحت أخمصنا السبيل
 
بغداد مرآة
 
يرى فيها الغزاة حقول زيت عائمة
 
وترى عيون الأرض في المرآة
 
وجها للحياة
 
ووردة ومقاومة
 
فاضرب.. سلمت أبا خليل
 
اليوم يومك
 
منذ أن رواك دجلة والفرات
 
وكل يوم كان يومك
 
خبىء الحلوى لأطفال الحياة
 
أمامك الدنيا
 
وخلفك ملجأ في العامرية
 
نصب عينيك المخيم في جنين
 
وسيد الشهداء، يبرح كربلاء
 
ليستدير اليك حتى يطمئن على الامانة
 
طمئن الدنيا عليك
 
وجرع الشيطان والعدوان والثعبان
 
كأسا من زعاف السم والموت الوبيل
 
واضرب.. سلمت أبا خليل
 
في البيت أطفال
 
وفي بستان عمرك أم سرك
 
لايزال هناك وقت للزنابق
 
للعصافير الندية
 
للبكاء على ضحايا العامرية
 
للخنادق
 
لا يزال هناك وقت للحياة
 
وعندما يتقدمون اليك
 
فكر في الحمام الأبيض المنشور ملء الريح
 
يحرس كوكبا وثياب اطفال على حبل الغسيل
 
فاضرب.. قليلا أو كثيرا صبر ساعة
 
هي ساعة لكن فيها ألف جيل
 
وتجدد الأيام وردتها
 
وتزدهر الأغاني في الشوارع لا الاذاعة
 
ويكون وقت للعيال وأمهم
 
ويكون فجر ينتقيه أبو خليل