بكى الدوري في الأمم التي لا تتحد الا على العرب

شبكة البصرة

شعر باسم الهيجاوي
بكى محمد الدوري سفير العراق في الأمم ( التي لا تتحد الا على العرب ) وهو يحقن ملامحه بالصبر في ساعة قهر الرجال .. شاركته دمعته وبكيت قبله وبعده .. حين تظلل الوطن غيوم الحقد الأسود ..

 آه يا بغداد يا حاضرة الوطن العربي المقتولة ..

أيقظيني مثلما أهوى ، وخلّي
وجهك العامر يأتيني صباحا
غارقاً باللوزِ ،
يحتل انتظاري
للمسافات ترانيمي ، وأخشى
صوتك الدافئ أن يبقى مباحا
أيقظيني في الصباح البكرِ ،
قولي : عِم صباحا
وأزيلي عن فضائي
كوّة السجنِ ،
فهذا الفجر لاحا
لم يعد بيني وبين الشمس جُدرٌ ،
أُسقِطَت في القصفِ ،
لكن النواحا
سمَّرَ الآخر محتلاً ،
ولم يُخْف انشراحا
*
آهِ يا بغداد ُ ،
يا قهري الذي أدمى مسائي
آه يا صوت العصافير التي
طارت بعيداً عن سمائي
آه يا حزني ،
وقهري ،
واشتعالات رجائي
آه لو تدر المناديل انكسار السر فيها
لبكت في ساعة القهر بلاد نشتهيها
"
غرَّبَت " عنك وعني
حين سارت
للعراءِ
 12 نيسان 2003م  التاريخ قديم لكنه الحاضر الحاضر
جنين ـ فلسطين ـ دنيا الوطن

الجمعة 3 ربيع الاول 1425 / 23 نيسان 2004