عروس الفرات

مهداة الى الفلوجة الباسلة

شبكة البصرة

د . مليح صالح شكر

العام 1941، قال الرصافي بعد مذبحة الفلوجة التي ارتكبتها مليشيات خدمت الاحتلال البريطاني الثاني للعراق  :

 

(( حلها جيشكم يريد انتقاماً            وهو مُغرٍ بالساكنين علوجه ))

 

***

الفرات لم يفقد ذاكرته

قاتلهم العراقيون في الفرات الاوسط

في العارضيات ،الرميثة والرارنجية ،

وقاتلوهم في أم قصر  والناصرية

في النجف الاشرف والكوفة

 

الفرات لن يفقد ذاكرته

في اعالى الفرات ، يقاتلهم العرافيون

في  الفلوجة ،

وعلى مقربة منها صرع ضاري المحمود

علج الانكليز ، لجمان

وعلى مجرى الفرات العظيم،

تقاتلهم الرمادي وهيت ، وحديثة

وعنه وراوه والقائم،

فاشربي يا مدائن العراق ، ماءً فراتاً

وإمطريهم ،

زيدهم ذلاً ، انهم حقاً علوج

اصرخي فيهم :

لن تمروا .. لن تمروا

***

حياك الله ، يا مدينة المساجد

الفلوجة ، ايتها الارض الخصبة

الطيبة

يا عروس الفرات

يا عروس المدائن

يا عروس العراق

اصرخي بوجوههم ، قاتليهم

اختلطت دماء رجالك بمياه الفرات

لكنك لن تركعي للعلوج الجدد

حاول عملاء الانكليز في ثورة الاربعين،

اركاعك ، لكنهم خسئوا

ويحاول جحوش العم سام

هذه الايام ، الانتقام من الجولان ونزال

ومن ارضك الطيبة

لكنهم بعون الله سيهزمون ،

اسحقي علوجهم يا مدينة المساجد

وحياك الله يا عروس الفرات

malihss@yahoo.com

خاص بشبكة البصرة