ميلاد  الفارس الأسير

شبكة البصرة

 

عنكَ سنكنبُ  يا أسير

بدمنا الحر المُنير

أبهى الشموع يضيئها

قلبُ العراق الكبير

2

هل كنا  كأمةٍ

نستحقُ  هذه الإهانة

فنوضع من الماءِ إلى الماءِ

في زنزانة؟

و لماذا ذُبحت –هكذا- مثل النعاجِ

أجمل مُنانا؟

لا شيء يحركنا

لا شيئ يغيرنا..

هل تبدلنا الخيانة؟

كأن النجوم

حُبست في سجن

فلا يخرجها سوانا...

إن كنا لا ننسى الهوان

كيف له أن ينسانا؟

3

إدفعْ بي إلى النارِ

كي لا يطفئونَ عزيمتي

خذني إلى اللهيبِ

كي لا يخمدونَ ناري

قُدني إلى الحبيب

بالفلوجة يَفكُّ  اساري

4

 إصبرْ قليلا

كي نطلقَ سراح أيامنا

و يعلن التحدي النفير

إنتظرْ  قليلا

ليورقَ حضوركَ فينا

فصلاً من العنفوان الوفير

إحتملْ  قليلا..

كي تراكَ ذاكرتي طليقاً

و تعود لنا  مثل أمير..

تعلمُ النخيلَ القراءة

و تقولُ للغضبِ الجريح

بأرض فلوجة التحرير..

إكثروا الرشقات  بصدر الغزاة

فيوم مولدي فَخور

بكم  يا أهل دجلة و الفرات

بكم  يا شعب النسور.

 

سليمان نزال

الخميس 9 ربيع الاول 1425 / 29 نيسان 2004