قصيدة (الله يبقى)

شبكة البصرة

ريان الشققي

كل الذين تشدقوا

كل الذين تكالبوا

كل الذين استعظموا فوق السماءْ

لم يبق من أقوالهم إلا الغثاءْ

*********

الله  يبقى والعوالم تنتهي

الحق يسبح في النفوس ويرتوي

العدل لا يفنى بصاروخ يجيء من الفضاء

البطشة الكبرى لمن ملك الكواكب والسماء

**********

**********

( أم القنابل )  ترتعي لهبْا  ...

فوق العراقْ

تأتي وتجلب كل أنواع الهباب

تهوي حسوماً في العشية والنهار

وتمرّغ التاريخ حقداً بالكراهة والعداء

**********

طفل يموت وطفلة ترتاح في قلب العذاب

قامت تخاطب أمها

قالت تحاكي أهلها

جسمي وجسمك واحد والروح تصعد للعلاء

الله باركها وعزَّ ترابُها

مَلك يحوم وآخر يطوي الرداء

هذا الحداء

أواه ما أحلى الحداء

هيا تعالوا  للمآرب والظلال

ترقى بنور الحق ترفل بالضياء

أنقاض منزلكم تعانق وحدتي

برد وقرٌّ  في الزوايا والحطام

هدأ الصدى

بعد القذيفة والدمار

والخوف جزَّ شجاعتي

هذا السراب بأرضكم

هذا المواتْ

هذا العويل بأمتي

هذي الأكنة فوق أصفقة القلوب

هذا جميع الحشد يأكل سمّهمْ

والمجرم الأفاك يحرس درب ناصية  الشقاء

**************

الظلم ظلمات يحاك لأمتي

من تحتها

من فوقها

لَتراه  في وضح النهار

أتراه يخبو بعد كل جريمة

تحت المآذن والقباب

والحق يصدح في معانقة الولاء

*************

.... وكذا ترى

الشر يأتي من ظلالك أمتي

كالموجة العرجاء في شكل العباب

لا تقرأ التاريخ لا تدري أيرتحل الشتاء

تفنى تعاركها المنون

والجيل يمضي فوقها

ليدوسها

ويحرر الأنفاس من تبعاتها

أفلا نفيق على مقارعة الوباء ؟!

ريان الشققي

6 نيسان 2003