بيان حزب البعث العربي الاشتراكي - قيادة قطر العراق 13/12/2004    

بسم الله الرحمن الرحيم
(هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين االحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله  شهيدا. محمد رسول الله واللذين معه أشداء على االكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا)

حزب البعث العربي الاشتراكي                                       امة عربية واحدة
      قيادة قطر العراق                                                  ذات رسالة خالدة

شبكة البصرة

بيان حول ما يسمى (المصالحة الوطنية)

تحية نضالية :
أيها الشعب العراقي العظيم
ياأ بناء امتنا العربية المجيدة
أيها المجاهدون من رجال البعث والمقاومة الشجعان
           السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في غمرة هذه الأيام المجيدة من مسيرة الجهاد والمقاومة في حياة شعبنا الأبي وهو يخوض اشرف وأقدس معارك الشرف من اجل تحرير العراق وطرد الغزاة والعملاء ...وتطهير ارض الرافدين الطاهرة من دنسهم ونجاستهم ...وبفعل جهادي عظيم لرجال المقاومة البواسل وهم يستمدون العزم والقوة والعنفوان من بطولات اؤلئك الأجداد العظام الذين سطروا أروع آيات البطولة والتضحية والفداء ...من اجل حمل رسالة العروبة والإسلام للإنسانية كافة ...فكانت بحق رسالة محبة وتسا مح وإيمان ...أنارت طريق الإنسانية في تطبيق مباديء الحق والحرية وحفظ الحقوق وتحرير الأوطان واحترام إرادة الشعوب .....نقول بهذا الفعل الفريد ...الذي جعل أعداء الله والإنسانية من أمريكان وعملاء ومرتدون...يفتشون عن وسائل للخلاص من محنة ومأزق خلقوه باحتلالهم لبلدنا وتدميره .....وباتت هزيمتهم الأكيدة بعون الله واضحة للعيان ...يطلع علينا أركان ما يسمى بالحكومة المؤقتة (حكومة الجواسيس) بدعوات مريبة ومشبوهة حول ما يسمى المصالحة(الوطنية)....كمحاولات بائسة لامتصاص زخم المقاومة المسلحة الباسلة ...بعد أن فشلت عملياتهم العسكرية وجريمة الابادة الجماعية بحق الشرفاء من أبناء العراق الأباة وخاصة في الفلوجة البطلة وسامراء المجاهدة وأبناء ديالى وصلاح الدين والنجف ونينوى  وغيرها من مدن العراق الثائرة الأبية.
ويتبارى أصحاب التوجهات  والمواقف الانتهازية والمتواطئون مع المحتل أو حكومته العميلة ...ممن يفتشون عن جاه زائل أو منصب خائر ذليل ...أو مال من السحت الحرام ...من ممثلي الأحزاب العميلة أو الحركات أو الأفراد المتعاونين مع الاحتلال والمروجين لإنجاح مشروعه الاستعماري الخبيث ...بالترويج لهذه الدعوات المشبوهة ...ويتراكضون نحو عواصم الدول المختلفة كلما سمعوا دعوة بائسة.

 

أيها العراقيون الأباة :
يأا بناء الأمة العربية الاماجد:
أيها المجاهدون الشجعان:
إن قيادة قطر العراق لحزبكم العظيم ...حزب البعث العربي الاشتراكي ...وفصائل الجهاد والمقاومة ...وانطلاقا من الإيمان بالله وبحتمية النصر المبين ...وتحرير العراق العظيم وإقامة نظامه الوطني الديمقراطي ألتعددي ....فإنها تعلن مايلي:
1- إن المصالحة الوطنية الحقيقية و المعبرة عن إرادة الشعب.. والملبية لطموحاته المشروعة في التحرير والوحدة والبناء ..هي حاصلة ومتحققة  بين الفصائل والأحزاب والحركات الوطنية   الرافضة للاحتلال  والمناوئة له والمقاومة لمشاريعه وافرازاته  من الأحزاب العميلة أو الحركات أو الأفراد المرتبطين بمصير هذا الاحتلال.. كما هو واضح من خلال مواقف تلك القوى المعلنة سواءاا السياسية منها او الجهادية..........وان ا لوقت قد حان ...بل وأصبح من الواجب الوطني المقدس ....قيا م جبهة وطنية للمقاومة والتحرير والبناء ...تضم كافة أطياف  وفصائل وأحزاب وحركات وشخصيات المجتمع العراقي الرافضة للاحتلال ومشاريعه... وبكافة توجهاتهم الوطنية والقومية والإسلامية ....وفق منهاج فكري وسياسي ...وأسس وطنية واضحة تشكل أساسا لحوار معمق وجدي وشفاف بين هذه القوى ...لوضع ميثاق للعمل الوطني . الذي.يشكل نموذجا لوحدة وطنية عميقة ...تمثل الرد الحاسم والنهائي والأكيد على مشروع الخيانة والاحتلال ...ويقوم على تحقيق هدفي التحرير والديمقراطية وضمان حقوق الأقليات القومية....وان الحزب إذ يطلق هذه المبادرة وهذا النداء ...فلأنه ينطلق من قاعدة الجهاد والمقاومة... ويستند على أرضية الأيمان بالله والشعب والوطن ...وبحتمية انتصار المجاهدين  وهم يستهدفون الأمريكان المجرمين وحلفاءهم وعملاءهم والمتعاونين معهم ويطاردون فلولهم المهزومة في كل بقعة من ارض العراق الطاهرة..... وانطلاقا من هذا الواقع الذي يعرفه العراقيون النجباء ...فإننا ندعو إلى إن يكون لكل عراقي شريف ....يرفض الاحتلال ومشاريعه...إن يكون له دور متميز في هذا العمل الوطني الكبير ...وان يبادر على الفور لحسم موقفه لمصلحة التحرير والمقاومة ...وان يغادر التردد والخوف والوسطية.... وحسبنا أن الاماجد والماجدات من أبناء شعبنا العظيم قد تبين لهم الحد الفاصل بين  الحق ممثلا بالتحرير والمقاومة ...والباطل ممثلا بالأمريكان وعملاءهم......ولابد من الفخر والاعتزاز ...بان الأكثرية الساحقة من أبناء هذا الشعب المجاهد ...هي الظهير الأمين.. والعمق الاستراتيجي لفعاليات المقاومة  العراقية المسلحة بكافة فصائلها ...والتي حققت نموذجا في وحدة الهدف والقيادة والوسائل ...والمصير لقض مضاجع المحتلين وعملاءهم والمتعاونين معهم.... ولنا في الحديث النبوي الشريف ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم ,كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو, تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)) قدوة حسنة.
2- بات واضحا لكل الشرفاء من أبناء شعبنا العظيم وامتنا المجيدة ...بان الأحزاب والحركات العميلة  للأمريكان والصهاينة...الطائفية منها في الجنوب و  العنصرية في الشمال وأركان حكومتهم العميلة... ومن يتعاون معهم من أفراد وأشخاص.. والذين يدعون للمصالحة ..ان هؤلاء  قد تحالفوا مع الأمريكان المجرمين ...من اجل احتلال العراق وتدمير حضارته ونهب ثرواته وكسر إرادة شعبه خدمة للمخطط الصهيوني الرامي للسيطرة على المنطقة والعالم....وبذلك فإنهم قد ارتكبوا ..جريمة الخيانة العظمى... بحق العراق وأهله طبقا لجميع الأعراف والقوانين المحلية والدولية...فمنهم من ساهم في التحريض على العدوان بتقديم معلومات مزورة وكاذبة وملفقة عن العراق وشعبه وقيادته الوطنية ...ومنهم من شارك بجنود مرتزقة في القتال ضد أبناء العراق أثناء العدوان وبعده ...ونفر آخر قد ساهم وبشكل فاضح في التجسس على مراكز وتجمعات جيشنا وخلايا المجاهدين ....ومن بين هؤلاء من اشترك في نهب كنوز العراق الأثرية وثرواته وتهريبها لخارج العراق بالتعاون مع أجهزة المخابرات الصهيونية والأمريكية وبعض الأنظمة العربية ...وهناك من رفع السلاح إلى جانب الفوات الأمريكية...  لمقاتلة المجاهدين في الفلوجة البطلة وسامراء ومدن العراق المقاومة الأخرى كما فعل مرتزقة ما يسمى ((فيلق بدر أو مليشيا الأحزاب العنصرية في شمال العراق)).
إن هؤلاء الخونة والجواسيس في الحكومة العميلة والأحزاب والحركات المتعاونة والمتحالفة مع الأمريكان....يستحقون العقاب العادل ....الذي يستحقه كل مجرم ..افاك..خان الوطن.. وغدر بالشعب ...ودنس الأرض ...واغتصب العرض ...وبدد الثروات ..وهانت عليه المقدسات ..وبذلك فإنهم أهداف مشروعة للمقاومة المسلحة ورجالها المجاهدين....مثل ما هو الاحتلال وجنوده ومرتزقته....فلا مصالحة...ولا مهادنة ...ولا مساومة مع هؤلاء المجرمين من أتباع الشيطان وأنصاره.....وليس أمامهم إلا الفرار من ارض العراق الطاهرة ....أذلاء خائبين لا يجدون مأوى غير جهنم وبأس المصير..
 
عاش العراق حرا عربيا شامخا..........عاش العراق
عاشت القوى الوطنية الرافضة للاحتلال وعاش العراق
عاش المجاهدون الأبطال من رجال البعث والمقاومة الشجعان ...عاش المجاهدون
تحية للقائد المجاهد .. أبو الشهداء.. صدام حسين .. رئيس الجمهورية وأمين عام الحزب .. عاش القائد
تحية لشهداء القادسية المجيدة وأم المعارك الخالدة ...وشهداء الفلوجة وسامراء...وتحية لشهداء العراق
تحية لشهداء امتنا العربية المجيدة .....وشهداء فلسطين العربية.....وعاشت الأمة
الله اكبر ...........الله اكبر ............وليخسأ الخاسئون 
قيادة قطر العراق
لحزب البعث العربي الاشتراكي
13/12/2004

للاطلاع على بيانات حزب البعث العربي الاشتراكي


المقاومة الوطنية العراقية ... الممثل الشرعي والوحيد للشعب العراقي


   

الاثنين 1 ذي القعدة 1425 / 13 كانون الاول 2004