شبكة البصرة منبر العراق الحر الثائر

شبكة البصرة منبر العراق الحر الثائر
print
ما لا تعرفه عن المسؤولين في سجن (سور نينوى) والسفاحين الحقيقيين (عبدالكريم عبد فاضل حسين البصري) وذراعه الأيمن (عمار الفريجي) المتهمين بكافة الانتهاكات والفضائع.!... معلومات خطيرة


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ما لا تعرفه عن المسؤولين في سجن (سور نينوى) والسفاحين الحقيقيين (عبدالكريم عبد فاضل حسين البصري) وذراعه الأيمن (عمار الفريجي) المتهمين بكافة الانتهاكات والفضائع.!... معلومات خطيرة

شبكة البصرة

بعد سلسلة الأخبار التي نثرها الأعلام ونقلتها الفضائيات حول سجن (سور نينوى) والفضائح التي حدثت فيه، تمّ تغييب حقائق كثيرة نطلعكم عليها كي تكون الصورة واضحة أمام كلّ عراقي وكلّ من ينشد الحقائق.. التي تحاول الأجهزة الحكومية المجرمة إخفاء معالمها كما تبرأ المالكي من مسؤوليته عن السجن، فيما هو تحت إمرته وما يحدث فيه من إنتهاكات وحشية جزء لا يتجزأ من سياسته الطائفية الحاقدة..

 

فهل يعلم ذوي السجناء وكلّ من قرر فضح المكشوف أن المسؤول عن السجن هو نفس امر اللواء 54 الذي تسبب في تفجيرات المنصور

العقيد (علي فاضل عمران العبيدي) والذي هو عبد لسيده مدير الامن والمعلومات في مكتب المالكي واسمه الحقيقي (عبدالكريم عبد فاضل حسين البصري).. هذا السفاح المحترف من أهالي التنومة وسافر في زمن النظام السابق الى ايران وعن طريق بعض الاصدقاء تمكن من الوصول الى ستوكهولم والحصول على جنسية سويدية وهو يلقب في مجلس الوزراء بابو علي البصري السويدي..

 

هذا المجرم هو أخطر العناصر التي تعمل في السافاك الايراني ويقوم بتحريك اللاعبين من خلف الكواليس، وضابط التحقيق المسؤول عن هذا السجن والذي يقوم بعمليات تعذيب للسجناء من الموصل والسجناء السريين من بغداد والمحافظات في سجن سور نينوى اسمه م.اول عمار الفريجي، وهو الذراع الايمن لابو علي البصري، بحيث يظن الكثيرون انه ابن اخت ابو علي البصري لكونه فتاه المدلل كون لديه صلاحيات تفوق صلاحيات رئيس الوزراء بالدخول الى السجون.!

 

من الجرائم المخزية التي يقوم بها المجرم (ابو علي البصري) وربيبه العقيد (علي فاضل عمران) والمتهم بجرائم هي القتل والخطف وتسليب محلات في الحارثية والمنصور ولديه بيوت دعارة في عدة مناطق وايضا قام بغلق الجسر الذي كان يشيد في اليرموك وطلب حصة من المقاول حتى يعطيه موافقة بحجة ان الجسر مخالف للشروط الاساسية للبناء.!

 

جدير بالذكر أنه كان يقوم بحملات اعتقالات عشوائية للشباب من مناطق العامرية واليرموك والحارثية وأخذ فدية مقابل كل سجين بما لايقل عن 10 دفاتر.! واذا لم يتم دفع المبالغ تلفق تهما لهم بالارهاب ويأتي بمخبر سري ليشهد عليهم، ليتم بعدها سجنهم وتعذيبهم واغتصابهم وقتلهم..

فالممارسات التي حدثت داخل السجن كانت اجرامية بشكل لايوصف.. فهل يعلم العراقيون أن هناك ضابط رفض تنفيذ التعذيب.. فقام م. اول عمار الفريجي باعتقاله وتعذيبه.!

 

هذا ومن صولات رجل المالكي الأول هو السيطرة على سيارات التجار المحملة بالمواد المستوردة من سوريا او الاردن وعدم تركها تمرّ والحجز عليها بحجة احتواءها على السي فور.! مع أنه وزمره من الايرانيين الذين تمّ زرعهم يتنقلون بتلك المادة بمباركهتم ودعمهم.. وفي هذه الحالة لايمكن استرجاع السيارات الا بارسال الهدايا الى (ابو علي البصري) لكي يعطي الامر لعبده الوضيع العقيد (علي فاضل عمران) والذي ذكرنا سابقا انه يتقاضى راتب رائد، بعد أن أعطي هذه الرتب بشكل غير قانوني وتسلم إمرة اللواء بعد طرد اللواء المخلص عبدالامير يارالله اللامي قائد الفرقة السادسة الذي تصدى لكل جرائم العقيد علي فقام ابو علي البصري بنقله الى محافظة اخرى وقام فورا بترقية العقيد علي ليجعله امر للواء ثم نصبوا كلبهم المطيع المدعو (عبدالكريم الشويلي) وهو عبارة عن لعبة تحرك بالخيوط ليجعله قائدا للفرقة السادسة..

 

ملفات جرائمهم مجلدات ويبقى ما خفي كان أ‘ظم.. فقد قام هذا الأخير بسرقة البنزين والنفط الذي توفره الحكومة للفرقة وبيعه كسوق سوداء فقاموا بنقله لانه ليس محميا من قبل شخص كأبو علي البصري ولايستطيع المالكي نفسه ان يقف بوجهه فقد اصبح كالكلب المسعور الذي ينهش جسد العراق يوما بعد يوم..

اما كذبة ابو ايوب او لا اعرف اسمه زعيم تنظيم القاعدة فهي نكتة تافهة أراد بها المالكي ان يبيض وجهه الكالح المسود وان يثير الحقد الطائفي في نفوس اهل الجنوب ليقول لهم اذا ذهبت انا فان السنة سيقتلونكم فلولاي ما كانت هناك حياة..! لعنة الله عليه والملائكة اجمعين

والحقيقة انه اذا كان هناك اعتقال لشخص وقتله فهو حدث في الماضي وينشرونه الان للتخفيف من حدة الكارثة التي اصابتهم ككذبة المقابر الجماعية في الرمادي فهي مكتشفة من سنوات ولكنهم غطوا على الخبر ونشروه قبيل الانتخابات..

 

جدير بالذكر أن من اشترك في التعذيب هم المقدم صادق وهو من ضباط الدمج، حيث كان يمارس عمليات التعذيب والرائد هيثم من اهالي الاعظمية وهذا ايضا كان يمارس عمليات التعذيب والضابط عمار الفريجي هو الذراع الايمن لابو علي البصري وهو حلقة الوصل بين مجلس الوزراء وبين هذه السجون،يعني يتنقل بين لواء بغداد وبين السجون السرية اما صادق وهيثم فهما مقيمان هناك في سور نينوى.. اما العقيد فلاح فهو كان فعلا حليفا لابو علي البصري وللواء الحاتم ولكن اختلف معهم فقاموا بطرده من المنطقة الخضراء قبل شهرين تقريبا وقد قام بفضح بعض اعمالهم فخافوا منه وأعيد الى منصبه..!

وسنوافيكم بمزيد من المعلومات إن شاء الله.

الرابطه العراقيه 26/4/2010

شبكة البصرة

الاثنين 12 جماد الاول 1431 / 26 نيسان 2010

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

print