Untitled Document

ΤΘίΙ ΗαΘΥΡΙ γδΘΡ ΗαΪΡΗή ΗαΝΡ ΗαΛΗΖΡ
print
أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي التي جرت يوم 05/12/2019


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 05/
12/2019

شبكة البصرة

* خبير: الحكومة العراقية تعلم بوجود صواريخ بالستية إيرانية داخل البلاد

* من قام بعمليات طعن المتظاهرين في ساحة التحرير؟

* مسلحون يهاجمون منزل أحد شيوخ عشيرة بني لام في ميسان

* تفاعل شعبي عراقي مع حملة دعم المنتجات المحلية

* تلاعب بشهادات وفاة متظاهري محافظة البصرة

* تحذيرات من مليشيات إيرانية تحاول حرف التظاهرات السلمية عن مسارها السلمي

* الإندبندنت: هدير الانتفاضة العراقية تعاظم مع دخول العشائر لحماية المتظاهرين

* أحزاب ومليشيات السلطة تُخرج عناصرها بتظاهرة في بغداد

* وثائق مسربة تؤكد مقتل 96 متظاهرا في ذي قار لوحدها

* العشرات من العناصر المؤيدة لمليشيا الحشد الشعبي تخرج بتظاهرة في بغداد

* أمريكا ستفرض مزيد من العقوبات على مسؤولين في النظام الإيراني

* تواصل التظاهرات في ساحة التحرير بمشاركة شعبية واسعة

* أمر قبض جديد بحق محافظ نينوى الأسبق نوفل العاكوب على خلفية اهدار المال العام

* واشنطن: سنعاقب السياسيين العراقيين المتعاونين مع سليماني بقتل المتظاهرين

* نائب سابق: بيان وزارة الدفاع بشأن الشمري ماهو إلا تستر على القَتلة

* الآلاف من قضايا الفساد تلاحق المسؤولين في حكومة بغداد

* توقعات بحدوث صراعات حول المياه في العراق وإيران

* تصاعد حملة إغلاق المؤسسات الحكومية في الديوانية

* حملة أمنية في محافظة القادسية تُسفر عن إعتقال 12 شخصاً لترهيب المواطنين

* مجموعة مسلحة تختطف الشيخ ابراهيم جدوع الشمري شيخ عشيرة المعن شرقي بغداد

* غضب شعبي كبير تُثيرهُ كلمة مندوب العراق لدى الأُمم المتحدة

* نائب: جميل الشمري ارتكب جريمة ضد الإنسانية ويجب محاكمته

* إيران تنقل صواريخ باليستية إلى مستودعات سرية في الأراضي العراقية

ميلشيات المجرم قاسم سليماني تختطف المحامي العراقي علي جاسب حطاب أمام الملأ

* خبير: الحكومة العراقية تعلم بوجود صواريخ بالستية إيرانية داخل البلاد

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن مسؤولين عسكريين واستخباراتيين قولهم إن إيران استغلت الفوضى المستمرة في العراق لبناء ترسانة خفية من الصواريخ الباليستية القصيرة المدى هناك، فيما أكد خبير أمني على أن الحكومة العراقية لديها علم بوجود تلك الصواريخ.

وذكر الخبير الأمني “اعياد طوفان” اليوم الخميس ان الحكومة العراقية لديها علم بوجود صواريخ بالستية إيرانية في مستودعات داخل الأراضي العراقية وبالتحديدة في محافظة البصرة لمنع تنفيذ الضربات الاميركية على إيران.

وقال طوفان إن الحكومة العراقية لديها علم بوجود صواريخ بالستية إيرانية في مستودعات داخل الأراضي العراقية وبالتحديد في محافظة البصرة لمنع تنفيذ الضربات الاميركية على إيران.

وأضاف أنه “ليس من مصلحة الحكومة العراقية الكشف عن وجودها لكون دخول هذه الصواريخ تمت بالاتفاقية بين الحكومتين وهناك دوافع امريكية من الكشف عنها بهذا التوقيت لمحاولة توجيه الاتهام الى الحكومة العراقية المستقيلة التي كانت داعمة للحكومة الايرانية”.

وذكرت صحيفة نيويروك تايمز الأمريكية قيام إيران بنقل صواريخ باليستية قصيرة المدى إلى مستودعات سرية في الأراضي العراقية.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مصادر عسكرية واستخباراتية: إن “الصواريخ تتواجد في مناطق يسيطر عليها مسلحون عراقيون بالقرب من الحدود الإيرانية، مشيرة الى أن هؤلاء المسلحين يساعدون في الحفاظ على سرية مستودعات الصواريخ هذه، في اشارة إلى فصائل في الحشد الشعبي.

 

* من قام بعمليات طعن المتظاهرين في ساحة التحرير؟

كشف مسؤول عراقي اليوم الخميس، عن عمليات طعن المتظاهرين التي حصلت في ساحة التحرير وسط بغداد، مؤكداً أن عمليات الطعن نفذها أشخاص تابعون لميليشيا عراقية مرتبطة بإيران.

وذكر مسؤول رفيع في وزارة الداخلية أن أشخاصا ينتمون لميليشيا “عصائب أهل الحق” هم من نفذوا عمليات الطعن واستهدفت ناشطين في ساحة التحرير.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن “العناصر المنتمية لمليشيا العصائب كانوا يطعنون الناشطين ويقومون هم أنفسهم بإسعافهم ومن ثم يأخذونهم بسيارات إسعاف، اتفقوا مع سائقيها مسبقا، إلى جهات مجهولة”.

وتابع أن “غاية مليشيا العصائب كانت خطف بعض الناشطين المهمين الذين يقودون التظاهرات من خلال عمليات طعن تهدف لإصابتهم وليس قتلهم من أجل تسهيل عملية الخطف ومن ثم التحقيق معهم”.

وأكد مسؤول في الحشد الشعبي هذه المعلومات، مشترطا عدم الكشف عن هويته.

ونقلت مصادر إعلامية في وقت سابق الخميس عن متظاهرين قولهم إن 15 شخصا على الأقل أصيبوا بجروح من جراء الطعن في ساحة التحرير ببغداد.

وأضافت أن عمليات الطعن حصلت بعد انضمام الأحزاب السياسية وجماعات الميليشيات التي تدعمها إيران بالتظاهر في ساحة التحرير لفترة وجيزة، مما أثار مخاوف من تسلل السلطات.

وذكرت المصادر أن ثلاثة متظاهرين وشاهد قالوا إن أكثر من عشر هجمات بأسلحة بيضاء وقعت بحلول وقت متأخر بعد ظهر الخميس، عندما انسحب متظاهرون متحالفون مع الأحزاب السياسية والميليشيات التي تدعمها إيران من التحرير.

 

 * مسلحون يهاجمون منزل أحد شيوخ عشيرة بني لام في ميسان

تعجز الحكومة وأجهزتها الأمنية عن ملاحقة من يُنفذون عمليات اغتيال واستهداف المواطنين وشيوخ العشائر في مختلف المحافظات العراقية بسبب تسلط المليشيات التابعة للأحزاب السياسية.

وأفاد مصدر أمني في محافظة ميسان اليوم الخميس (5 كانون الأول 2019)، بأن مسلحين هاجموا منزل أحد شيوخ عشيرة بني لام في المحافظة.

وقال المصدر في حديث صحفي إن “منزل الشيخ عادل القمندار أحد شيوخ عشيرة بني لام تعرض الى هجوم مسلح وسط محافظة ميسان جنوب العراق”.

وأشار الى أن “التعرض لم يسفر عن أي اصابات بشرية”، لافتاً الى “وقوع أضرار مادية بسيطة”.

ويبدو ان الحكومة عاجزة عن تحقيق الأمن في مناطق سيطرتها، وأن توفير الامن لم يكن الا محض دعايات يروجها الاعلام، فالخروقات الامنية وحوادث الاغتيالات والهجمات المتكررة تدل على هشاشة العمل او ربما التعمد في إرباك الوضع، من اجل التشويش على التظاهرات الشعبية في بغداد وباقي المحافظات.

 

* تفاعل شعبي عراقي مع حملة دعم المنتجات المحلية

أطلق ناشطون عراقيون حملة لدعم المنتجات المحلية في مختلف المجالات، لاقت رواجا وتفاعلا كبيرين في الأوساط الشعبية العراقية.

وتدعو الحملة إلى البدء تدريجيا بمقاطعة المنتجات الأجنية التي تغزو السوق العراقية ولاسيما الإيرانية منها، والتوجه للمنتجات المحلية لما لها من تداعيات ايجابية على الاقتصاد العراقي.

وفي هذا السياق، اتهمت عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب ندى شاكر جودت وزارة التجارة بعدم تقديم أي خدمات تذكر للعراقيين طيلة السنوات السابقة.

وقالت جودت في تصريح: إن ”اللجنة الاقتصادية تعمل على فرض التعريفة الگمرگية على جميع المنتجات التي تستورد من خارج البلاد لتشجيع المنتج الوطني”.

وأضافت: إن “اللجنة متجه بتشريعات لاقامة صناعات ومنح القروض المتوسطة والصغيرة للشباب لاقامة مشاريع تخدم البلد”.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة التجارة محمد حنون في تصريح: إن “البطاقة التمونية تعتمد على نسبة 75 بالمئة من المنتج الوطني وسيتم العمل عليه بالكامل خلال الفترة المقبلة”.

وبحسب تقارير سابقة، فإن متنفذين في العراق عملوا في أكثر من موقع على الحاق الاضرار بالمنتجات المحلية من أجل فسح المجال أمام استيراد بديل عنها من إيران.

 

* تلاعب بشهادات وفاة متظاهري محافظة البصرة

كشف عدد من ذوي ضحايا تظاهرات محافظة البصرة اليوم الخميس، عن تلاعبٍ بشهادات الوفاة، من قبل دائرة الطب العدلي في المحافظة، مشيرين الى أن أسباب الوفاة الحقيقية يتم تغييرها.

وقال حيدر المالكي، شقيق القتيل احمد عبد الكريم سميسم المالكي، إن “الطب العدلي غير اسباب الوفاة من اطلاقات نارية الى كسور ورضوض”.

وبين المالكي، أن “الطب العدلي لم يسلم الجثة لذويه عندما طالبوهم بكتابة اسباب الوفاة الحقيقية، وهي إطلاق نار مباشر على شقيقه القتيل”.

وأوضح، أن “الغاية من ذلك، هي عدم تقديم شكوى من قبل ذوي الضحايا على الجهات الأمنية المتورطة بقتلهم”.

وأشارت ثلاث عائلات من ضحايا تظاهرات البصرة، وهم كل من نجم عبد الله صافي، وسجاد سعيد فاضل، وحسين اسعد عبد الوهاب، أن “ذات الاجراء تم اتخاذه معها، حيث تم تسجيل اسباب الوفاة على انها رضوض وكسور، دون ان يتم تحديد الأسباب الحقيقة للوفاة” على حد قولهم.

ولا يزال مئات الالاف من المتظاهرين يواصلون احتجاجاتهم في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، استمراراً للإحتجاجات التي عمت العديد من المحافظات العراقية للمطالبة بإسقاط العملية السياسية وانهاء النفوذ الايراني.

 

* تحذيرات من مليشيات إيرانية تحاول حرف التظاهرات السلمية عن مسارها السلمي

حاولت مجموعات تابعة لأحزاب السلطة الموالية لإيران اليوم في بغداد التظاهر من اجل حرف التظاهرات السلمية عن مسارها السلمي والقيام بأعمال تخريبية بقصد تشويه الاحتجاجات في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

وحذر عدد من المراقبين للشأن السياسي العراقي والنشطاء، من اندساس ميليشيات إيرانية بين المتظاهرين للتأثير على قرار تشكيل الحكومة.

وبدأت التظاهرات تأخذ منعطفاً جديداً بعد مشاركة عدد من المتظاهرين الموالين لإيران والذين رددوا عبارات تسقط اميركا وتسقط إسرائيل والسعودية.

وتواجد المتظاهرون الموالين لإيران في ساحة التحرير صباح اليوم وبالتزامن مع تواجدهم تم تسجيل 17 حالة اصابة بطعنات سكين من قبل مجاميع تحمل الاسلحة البيضاء ضمن مقتربات التحرير.

وتشهد العاصمة بغداد وعدد من المحافظات الوسطى والجنوبية تظاهرات مستمرة منذ الـ25 من شهر تشرين الأول الماضي مناهضة لحكومة بغداد، وتطالب بإسقاط العملية السياسية وانهاء سلطة الاحزاب الحاكمة، وتشكيل حكومة انقاذ وطني بإشراف اممي.

وواجه الامن الحكومي المتظاهرين بالرصاص الحي وقتل منذ بداية الاحتجاجات مطلع اكتوبر الماضي اكثر من400 متظاهر وأصاب الآلاف منهم فضلاً عن اعتقال المليشيات الحكومية العشرات من الناشطين وتغييبهم قسرياً.

 

* الإندبندنت: هدير الانتفاضة العراقية تعاظم مع دخول العشائر لحماية المتظاهرين

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية: إن “هدير الانتفاضة في العرق تعاظم مع دخول العشائر العربية في جنوب البلاد على الخط وتلويحها بحمل السلاح ضد السلطات في حال استمر القتل تجاه أبنائهم”.

وجاء في مقال منشور في الصحيفة البريطانية: إنه “عندما قررت حكومة عادل عبد المهدي، تكليف بعض القيادات العسكرية بأن يكونوا أعضاء في خلايا الأزمة، لتتولى القيادة والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كافة في المحافظات المنتفضة، من أجل مساعدة المحافظين في أداء عملهم، كانت نتائج تلك الخطوة دموية للغاية، ففي يوم واحد، سقط عشرات الضحايا ومئات الجرحى، منهم بمجزرتين في محافظتَيْ ذي قار والنجف، وأُجبر عبد المهدي على تقديم استقالته، تحت ذريعة استجابته للمرجعية الدينية، ومن دون الإشارة إلى الأحداث التي جرت والجرائم التي ارتُكبت”.

وأضافت الصحيفة في المقال المنشور للكاتب عماد الدين الجبوري: إنه ” وسط ماتقوم به إيران من قتل واعتقال واختطاف الا أن المحتجين قاموا بحرق القنصليتين الإيرانيتين في النجف وكربلاء، وهو ما يعكس مستوى الوعي والإدراك الذي وصل إليه الجيل الصاعد تجاه المخططات الإيرانية، ورفض الشارع العراقي للقيود الطائفية والأحزاب الدينية وقدرتهم السلمية الفذة على التصدي للمجموعات المسلحة، المرتبطة بالنظام الإيراني.

وأشارت الصحيفة إلى أن سرايا عاشوراء التابعة لعمار الحكيم ارتكبت عقب حادثة حرق القنصلية مجزرة راح ضحيتها العشرات.

وذكر المقال أن إحراق القنصليتَيْن في النجف وكربلاء وتهديد العشائر في ذي قار والنجف بحمل السلاح، ضد قتلة أبنائها المتظاهرين، يؤكد تعاظم هدير الانتفاضة الشعبية، ويعكس مدى الغضب والثوران العراقي ضد الوجود الإيراني، الذي تجاوز من الهيمنة على الدولة ومؤسساتها وإفسادها، إلى القتل العلني للشباب المنتفضين.

 

* أحزاب ومليشيات السلطة تُخرج عناصرها بتظاهرة في بغداد

نزل العشرات من أنصار مليشيا الحشد الشعبي الذي يضم فصائل موالية لإيران الخميس إلى ساحة التحرير في بغداد، ولوح انصار المليشيات بأعلام الحشد الشعبي التي باتت تحمل صفة رسمية بعدما صارت جزءاً من القوات الحكومية، حاملين أيضاً صوراً لمقاتلي الفصائل الموالية لإيران.

ورفع آخرون صوراً لرئيس مرجعية النجف “علي السيستاني” المؤيد لأحزاب السلطة الحاكمة و الذي استقالت حكومة عادل عبد المهدي عقب خطبته الأخيرة.

وذهبت التظاهرات باتجاه ساحة التحرير مركز المحتجين المناهضين للحكومة، والقلب النابض للانتفاضة القائمة منذ نحو شهرين، والتي أسفرت عن مقتل ما يقارب 430 شخصاً وإصابة 20 ألف آخرين بجروح.

وفي تصريح قال احد المتظاهرين: ان العناصر الموالية للمليشيات لايتجاوز عدد العشرات، وانهم انسحبوا من ساحة التحري، مؤكداً ان الشباب في ساحة التحرير ابدوا تحفظهم وتذمرهم من تصرفات المليشيات الموالية لاحزاب السلطة.

وفي جنوب العراق المنتفض أيضاً، اتسعت رقعة الاحتجاجات الخميس مع انضمام عائلات الضحايا والعشائر إلى التظاهرات، للمطالبة بوقف العنف.

وفي الناصرية، حيث أسفرت عمليات القمع عن مقتل نحو 50 شخصاً خلال ساعات الأسبوع الماضي، التحقت وفود عشائرية بمئات المتظاهرين المتجمهرين في وسط المدينة الجنوبية.

وفي مدينة الديوانية القريبة، تجمع الآلاف من المحتجين في الساحة المحتلة ليلاً ونهاراً منذ أسابيع، مطالبين بالعدالة لضحايا عمليات القمع.

وأفات مصادر إن عدداً كبيراً من الأهالي تقدموا بدعوى “القتل العمد” وينتظرون الآن محاكمة الضباط والعساكر المتهمين بعمليات القمع، وطالبوا بإنزال أشد العقوبات بالضباط والشرطة الذين ااطلقوا النار باتجاه المتظاهرين، ومن المقرر أن تصدر محكمة المدينة حكمها اليوم الخميس بحسب مصادر اعلامية.

 

* وثائق مسربة تؤكد مقتل 96 متظاهرا في ذي قار لوحدها

كشفت وثائق مسربة من دائرة صحة ذي قار عن أعداد جديدة لضحايا التظاهرات في المحافظة.

وتضم الوثيقة قائمة بأسماء الضحايا الذين قتلوا من تشرين أول الماضي ولغاية الآن، وتضم القائمة 96 قتيلا صدرت فيهم بيانات وفاة من دائرة الطب العدلي في المحافظة.

وأقيم في الناصرية تشييع رمزي لمئة من ضحايا التظاهرات، حيث شارك الآلاف في مواكب التشيع، مطالبين بمحاسبة المتورطين بقتل المتظاهرين بأشد العقوبات.

ويتهم الأهالي في ذي قار الفريق جميل الشمري مسؤول خلية الأزمة في المحافظة بقتل المتظاهرين، مؤكدين حقهم في ملاحقة الشمري عشائريا اذا لم يتم محاسبته من قبل الجهات المعنية.

وقتل يومي الأربعاء والخميس الماضيين أكثر من 60 متظاهرا بعد أن استهدفتهم القوات الحكومية بالذخيرة الحية خلال محاولتها فتح الطرق والجسور المغلقة.

وبحسب مفوضية حقوق الإنسان في العراق فإن 460 متظاهرا قتلوا خلال الاحتجاجات في بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد.

وتوعد مساعد وزير الخارجية الأمريكي جوي هود بمعاقبة السياسيين العراقيين الذين تعاونوا مع قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بقتل المتظاهرين العراقيين.

 

* العشرات من العناصر المؤيدة لمليشيا الحشد الشعبي تخرج بتظاهرة في بغداد

نزل العشرات من أنصار مليشيا الحشد الشعبي الذي يضم فصائل موالية لإيران الخميس إلى ساحة التحرير في بغداد، ولوح انصار المليشيات بأعلام الحشد الشعبي التي باتت تحمل صفة رسمية بعدما صارت جزءاً من القوات الحكومية، حاملين أيضاً صوراً لمقاتلي الفصائل الموالية لإيران.

ورفع آخرون صوراً لرئيس مرجعية النجف “علي السيستاني” المؤيد لأحزاب السلطة الحاكمة والذي استقالت حكومة عادل عبد المهدي عقب خطبته الأخيرة.

وذهبت التظاهرات باتجاه ساحة التحرير مركز المحتجين المناهضين للحكومة، والقلب النابض للانتفاضة القائمة منذ نحو شهرين، والتي أسفرت عن مقتل ما يقارب 430 شخصاً وإصابة 20 ألف آخرين بجروح.

وفي تصريح قال احد المتظاهرين: ان العناصر الموالية للمليشيات لايتجاوز عدد العشرات، وانهم انسحبوا من ساحة التحري، مؤكداً ان الشباب في ساحة التحرير ابدوا تحفظهم وتذمرهم من تصرفات المليشيات الموالية لاحزاب السلطة.

وفي جنوب العراق المنتفض أيضاً، اتسعت رقعة الاحتجاجات الخميس مع انضمام عائلات الضحايا والعشائر إلى التظاهرات، للمطالبة بوقف العنف.

وفي الناصرية، حيث أسفرت عمليات القمع عن مقتل نحو 50 شخصاً خلال ساعات الأسبوع الماضي، التحقت وفود عشائرية بمئات المتظاهرين المتجمهرين في وسط المدينة الجنوبية.

وفي مدينة الديوانية القريبة، تجمع الآلاف من المحتجين في الساحة المحتلة ليلاً ونهاراً منذ أسابيع، مطالبين بالعدالة لضحايا عمليات القمع.

وأفات مصادر إن عدداً كبيراً من الأهالي تقدموا بدعوى “القتل العمد” وينتظرون الآن محاكمة الضباط والعساكر المتهمين بعمليات القمع، وطالبوا بإنزال أشد العقوبات بالضباط والشرطيين الذين ااطلقوا النار باتجاه المتظاهرين، ومن المقرر أن تصدر محكمة المدينة حكمها اليوم الخميس بحسب مصادر اعلامية.

 

* أمريكا ستفرض مزيد من العقوبات على مسؤولين في النظام الإيراني

قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى إيران “برايان هوك” في خطاب عبر حساب الخارجية الأمريكية، ان الولايات المتحدة تدعم الاحتجاجات المندلعة في جميع أنحاء إيران ضد فساد نظام المرشد وقمعه للمتظاهرين السلميين.

وأكد “برايان هوك” في الخطاب، الذي نشر عبر حساب الخارجية الأمريكية في تويتر، أن “قادة الجمهورية الإيرانية وعدوا من خلال الدستور ضمان حرية التعبير، وحماية المتظاهرين السلميين، وحرية الصحافة، لكن ما يدور الآن في إيران هو خلاف ذلك، وتؤكد التقارير الواردة من هناك أن النظام الإيراني أنكر جميع تلك الحقوق على مدار 40 عاماً”.

وأضاف هوك، أنه “خلال الاحتجاجات الحاشدة على مدى الأسابيع القليلة الماضية، كان النظام ينفذ بوحشية انتهاكات شاسعة بحق الإيرانيين فيما يخص حرية التظاهر، كما عزل الشعب عن الوصول إلى الإنترنت وقام بقتل المدنيين الأبرياء، لقد أدانت الولايات المتحدة بشدة تلك الإجراءات وأعلنت دعمها للمتظاهرين الإيرانيين وأملهم في حكومة تمثلهم حقاً وليس حكومة فاسدة تدار من قبل الفاسدين ومن أجل الفاسدين”.

وأكد المبعوث الأمريكي، أن بلاده “ستواصل اتخاذ إجراءات حاسمة وفرض مزيد من العقوبات على الأفراد المتورطين في قمع حرية التعبير”. وأوضح قائلاً: “لقد فرضنا على الفور عقوبات على وزير المعلومات والاتصالات الإيراني محمد جواد، ونعلن أن مزيداً من العقوبات قادمة على النظام الذي ينعدم فيه القانون”.

وقال أيضاً، “لقد قام النظام الإيراني مؤخراً بتكثيف هجماته على الصحفيين وعائلاتهم داخل إيران وخارجها. ويستخدم النظام المضايقة والترهيب والضغط المالي على الصحفيين من إذاعة (صوت أمريكا) و(راديو فاردا) و(بي بي سي الفارسية) و(شبكة إيران الدولية) والعديد من المنصات الإعلامية”.

وتابع “لدى النظام الإيراني تاريخ مظلم في سجن الصحفيين وقتلهم، لذا ندين بشدة استهداف الصحفيين وعائلاتهم من قبل النظام الإيراني. وسنواصل اتخاذ إجراءات حاسمة لدعم حرية الصحافة وحرية التظاهر وحرية التعبير”.

 

* تواصل التظاهرات في ساحة التحرير بمشاركة شعبية واسعة

لا يزال مئات الالاف من المتظاهرين يواصلون احتجاجاتهم في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، في استمرار للمظاهرات التي عمت العديد من المحافظات العراقية للمطالبة بإسقاط العملية السياسية وانهاء النفوذ الايراني.

وأفادت مصادر صحفية “اليوم الخميس” بأن اعداد كبيرة من المتظاهرين دخلت الى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

وذكرت المصادر ان “اعدادا كبيرة من متظاهري شارع فلسطين والحبيبية والشعب وصلوا قبل قليل الى ساحة التحرير وسط بغداد للمشاركة التظاهرات المطالبة بإسقاط النظام السياسي وانهاء سلطة الاحزاب الحاكمة.

واضافت المصادر ان المتظاهرين لم يحتكوا بالقوات الحكومية، وان “الوضع الامني في الساحة جيد”.

واشارت المصادر ان تظاهرات اليوم الحاشدة انطلقت، في مناطق الحبيبية والشعب وشارع فلسطين في بغداد تضامنا مع متظاهري التحرير، ما ادى الى قطع مؤقت لعدد من الطرق الرئيسية امام حركة السير.

وتشهد بغداد العاصمة تظاهرات حاشدة يشارك فيها الالاف من المواطنين وطلاب المدارس والجامعات وكوادر النقابات التعليمية والمهنية، في اكبر موجة احتجاجات منذ الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 نتيجة الغصب الشعبي الواسع من سياسية السلطات في بغداد التعسفية وتغلغل الفساد والمليشيات في مفاصل الدولة.

 

* أمر قبض جديد بحق محافظ نينوى الأسبق نوفل العاكوب على خلفية اهدار المال العام

أصدرت هيئة النزاهة أمر قبض جديد بحق محافظ نينوى الأسبق نوفل العاكوب على خلفية اهدار المال العام.

وقالت دائرة التحقيقات في الهيئة: إن الهيئة التحقيقية القضائية المختصة بقضايا النزاهة في نينوى أصدرت أمر قبض بحق محافظ نينوى الأسبق نوفل العاكوب لقيامه بتجزئة المشاريع التي تتجاوز قيمتها 500 مليون دينار، مثل مشروع طريق بغداد الذي تقدر كلفته (5,200,000,000) مليارات دينار”، مبينة أن “المتهم قام بتجزئة المشروع إلى خمس مراحل خلافاً للتعليمات والضوابط، ممَّا أدى إلى هدر بالمال العام”.

وأعلنت النزاهة الشهر الماضي صدور أمري استقدام بحق المتهم محافظ نينوى الأسبق، استناداً إلى أحكام المادتين (331و341) من قانون العقوبات.

وعلى الرغم من صدور أوامر استقدام وقبض بحق العاكوب غير أنه لا يزال طليقا ويتنقل بين بغداد وأربيل، بعد حصوله على تأكيدات من قيادات سياسية وعسكرية من ضمنها نائب رئيس ميليشيا الحشد أبو مهدي المهندس بعدم المساس به.

وأصدرت النزاهة أيضا أمر استقدام بحق عميد كلية الحقوق في جامعة الموصل السابق؛ لقيامه بتجاوز الصلاحيات الممنوحة له وارتكابه أخطاءً إدارية أثناء أداء مهامه”، لافتة إلى أن “أمر الاستقدام صدر وفقاً لأحكام المادة (340) من قانون العقوبات.

وأعلنت النزاهة في وقت سابق من اليوم الخميس توقيف اثنين من الموظفين بتهمة الاستحاذ على ايرادات بلدية ناحية زمار التابعة لمحافظة نينوى لثلاث سنوات متالية.

وبين حين وآخر، تكشف هيئة النزاهة المتهمة بالفساد، عن عمليات اختلاس وتلاعب وسرقة بمالغ ليست بالكبيرة، بينما تتجاهل بشكل كامل ملفات الفساد والصفقات الكبيرة التي بسببها هدرت العديد من موازنات العراق الانفجارية.

 

* واشنطن: سنعاقب السياسيين العراقيين المتعاونين مع سليماني بقتل المتظاهرين

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عزمها معاقبة السياسيين العراقيين المتعاونين مع إيران في قمع التظاهرات.

وقال مساعد نائب وزير الخارجية الأمريكي لمكتب شؤون الشرق الأدنى جوّي هود، خلال إفادة أمام أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي، إن “قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني هو مصدر الإرهاب، لأنه يضغط على ساسة عراقيين بوسائل شتى، ولذا لن تتردد أمريكا بفرض عقوبات على أي سياسي يتعاون معه ويقمع الشعب وينهب أمواله”.

وأكد هود أن الولايات المتحدة قدمت أكثر من ملياري دولار كمساعدات للعراق منذ العام 2004، وبعد كل هذه السنوات والأموال من المهم لأمريكا إجراء إصلاح سياسي حقيقي في العراق يلبي طموحات الشعب، حسب قوله.

وأعلنت واشنطن الشهر الماضي في بيان رسمي رفضها للعنف المستخدم من قبل السلطات العراقية ضد المتظاهرين، وأكدت دعمها لمطالب العراقيين في الحرية والاستقلال والتغيير.

وتستمر في العراق للشهر الثالث على التوالي الاحتجاجات الشعبية الداعية إلى رحيل الطبقة السياسية التي حكمت البلاد إثر الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003.

وبحسب مفوضية حقوق الإتسان في العراق فإن 460 شخصا قتلوا جراء استخدام الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين.

 

* نائب سابق: بيان وزارة الدفاع بشأن الشمري ماهو إلا تستر على القَتلة

رفضت وزارة الدفاع في حكومة بغداد اتهام رئيس خلية الازمة في ذي قار “جميل الشمري” وتحميله مسؤولية دماء الضحايا في المحافظة ذي قار.

ودافعت الوزارة في عن ممارسات الشمري القمعية تجاه المتظاهرين والتي اوت بحياة العشرات في اكثر الايام دموية منذ بدء التظاهرات.

ووصفت “الوزارة” الشمري، أنه من الضباط الذين يشهد تاريخهم العسكري بالبطولة والشجاعة ودفاعهم عن ارض العراق ضد التهديدات، التي تستهدف الامن والاستقرار، على حد بيان الوزارة.

واثار بيان الوزارة الغضب الواسع بين الناشطين في ساحات التظاهر واطراف سياسية عديدة، وفي تصريح قالت عضو مجلس النواب السابق “سروة عبدالواحد” لماذا لم تلجأ وزارة الدفاع الى محاكمة قائدها الشمري محاكمة عسكرية؟

وأضافت “عبدالواحد” اذا كان الشمري بريئا من دم شهداء الناصرية لبرأته المحكمة، مؤكدةً أن البيان المخجل لوزارة الدفاع أمام تلك الجريمة الكبرى بحق المواطنين العزل في الناصرية ما هو الا دليل التستر على القتلة.

وكان مجلس القضاء في حكومة بغداد قد اصدر امر بإحضار الشمري فورا “لكونه متهما بارتكاب مجزرة الناصرية الخميس الماضي.

وذكر اعلام المجلس القضاء أن “الهيئة التحقيقية في رئاسة محكمة استئناف ذي قار أصدرت مذكرة قبض ومنع سفر بحق جميل الشمري عن جريمة إصدار الأوامر التي تسببت بقتل متظاهرين.

 

* الآلاف من قضايا الفساد تلاحق المسؤولين في حكومة بغداد

يستمر فساد احزاب العملية السياسية المتغلغل في مؤسسات الدولة، رغم الاعلان عن الالاف من اوامر الاستقدام والقاء القبض، وذلك بسبب نفوذ المليشيات التابعة للسلطة في وعدم محاسبة رؤوس الفساد وحيتانه الكبيرة، والعمل باجراءات شكلية لم تغير من الواقم شيئ.

وأعلن المجلس اﻻﻋﻠﻰ لمكافحة اﻟﻔﺴﺎد الحكومي، انه انجز ثمانية آﻻف ﻓﺴﺎد ﻣﻦ بين 21 الفا، ﻓﻲ حين أﻛﺪ المتحدث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺳﻢ المكتب اﻻﻋﻼﻲ ﻟﺮﺋ حكومة بغداد “ اﻟﺤﺪﻳﺜﻲ” أﻪ “ﻻ ﻤﻜ اﻟﺘاﻊ ﻋ ﺤﺎرﺔ اﻟﻔﺴﺎد واﻟﻘﻴﺎم ﻄﻮات ﺎدة وﻠﻤﻮﺳﺠﺎه ﻘﺔ اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ وﻓﺘﺢ الملفات واﺨﺎذ اﻷﻜﺎم اﻟﻘﻀﺎﻴﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ المتهمين.

وقال اﻟﺤﺪﻳﺜﻲ: أﻪ “ ﺸﻜﻴ المحكمة اﻟﺨﺎﺠﻨﺎﺎت اﻟﻔﺴﺎد اﻟﺘﻲ أﺒﺤ ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ لمكافحة اﻟﻔﺴﺎد، ﻜﻠ المحكمة ﻫﻴﺌﺎت ﻗﻀﺎﻴﺔ ﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻓﻲ ﻤﻴﻊ ﺤﺎﻛﻢ اﻻﺘﺌﻨﺎف، وأﺻﺪرت اﻟﻬﻴﺌﺎت ﺑﺪورﻫﺎ أواﻣﺮ ﺈﻟﻘﺎء ﻗﺒ واﺘﻘام وﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﺴﻔ و أﻣﻮال، ﻤﺎ ﺻﺪرت أﻜﺎم ﻗﻀﺎﻴﺔ ﺎﻟﺴﺠ لاحقا د ﻣﻦ المسؤولين السابقين والحاليين”.

وقال اﻟﻌﻀ المراقب ﻓﻲ المجلس الاعلى لمكافحة اﻟﻔﺴﺎد “ﻌﻴ ياسين ﻣﻮﺳﻰ” إن “ﻫﻨﺎك 21 أﻟ ﺤﻘﻴﻘﻲ ﻗﻀﺎﺎ ﻓﺴﺎد، وﺗﻢ اﻟﺘﻨﺴﻴ ﺸﺄن إﻬﺎء 8 آﻻف ﻣﻦ ﻗﺒ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻨاﻫﺔ وﺠﻠ اﻟﻘﻀﺎء واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم، ﻟﺘﺼر ﻓﻴﻬﺎ أﻜﺎم”، مشيرا الى ان “ﻫﻨﺎك 4 آﻻف ﺤﻘﻴﻘﻲ ﻻ ﻳﺰال اﻟﻌﻤ ﺎرﺎ ﻋﻠﻰ إﻬﺎﻬﺎ ﺎﻟﺘﻨﺴﻴ ﺠﻠ اﻟﻘﻀﺎء”.

وتابع ان “ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ الملفات اﻷة ﻠﺔ ﺴﺒ وزراء أو مسؤولين ﺒﺎﺷﺮﻳﻦ”.

وبين ﻋﻀ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻨاﻫﺔ ﻓﻲ ﺠﻠ اﻟﻨاب “ﺟﻮاد ان اﻟﺴﺎﻋي” “ﺸﻜﻴ ﻟﺠﻨﺔ لمتابعة ﻗﻀﺎﺎ وﻠﻔﺎت اﻟﻔﺴﺎد الموجودة ﻓﻲﻫﻴﺌﺔ اﻟﻨاﻫﺔ”، ﻣﺆﻛﺪا أن “المرحلة المقبلة ﺘﺸﻬ وﺤﺎﺒﺔ ﻤﻴﻊ اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ ﻟﻴﻨﺎﻟا ﺟﺰاءﻫ.

 

* توقعات بحدوث صراعات حول المياه في العراق وإيران

تنبأ تطبيق اطلقه خبراء” اليوم الخميس” بتدهور الوضع في محافظة البصرة العراقية التي يعاني سكانها من الحصول على المياه الصالحة للشرب، وبحسب احصائية أن أكثر من 120 ألف شخص في البصرة أدخلوا المستشفيات العام الماضي بسبب شربهم مياه ملوثة.

وأطلق مطورون تطبيقا يمكن أن يتنبأ بنزاعات المياه قبل عام من حدوثها، وقد توقع حدوث صراعات حول المياه في العراق ومالي والهند العام المقبل، وأشار إلى أن إيران ونيجيريا وباكستان تواجه مخاطر محتملة.

أداة “الإنذار المبكر” التي تم تطويرها من قبل مبادرة “شراكة المياه والسلام والامن” “WPS” التي تدعمها الحكومة الهولندية تهدف إلى تنبيه الحكومات والجهات المعنية من أجل تدخل لحل نزاعات المياه.

ويعتمد هذا التطبيق على تقنية “تعلم الآلة” لتحديد مخاطر الصراع على أساس أكثر من 80 متغيرا مثل البيانات عن هطول الأمطار والجفاف والبيانات الاجتماعية والاقتصادية والديمغرافية مثل الكثافة السكانية.

ويعتمد هذا النظام على البيانات الواردة من أقمار وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” ووكالة الفضاء الأوروبية التي تراقب موارد المياه حول العالم، وبيانات الحكومات والهيئات الدولية والمنظمات البحثية ثم يحلل هذه المعلومات لتحديد مناطق النزاعات المحتملة.

وقد تنبأ التطبيق بأكثر من ثلاثة أرباع النزاعات المتعلقة بالمياه في دلتا النيجر الداخلية في مالي في 2017، بحسب”WPS”.

وتقول الأمم المتحدة إن حوالي 36 في المئة من سكان العالم يعيشون في مناطق تعاني من شح المياه، مشيرة إلى أن هذه النسبة مرشحة للارتفاع بسبب النمو السكاني وتسارع اتساع الرقعة الحضرية، وزيادة الطلب الاقتصادي على المياه.

 

* تصاعد حملة إغلاق المؤسسات الحكومية في الديوانية

أغلق عشرات المتظاهرين في محافظة القادسية اليوم الخميس مديرية بلدية الديوانية، فيما يواصل المحتجون اغلاق العديد من المؤسسات الحكومية ومن بينها مبنى المحافظة.

وأمس أغلق محتجون مبنى مديرية التربية ومنعوا الدوام فيه، وسبق ذلك اغلاق مبنى المحافظة ومنع المحافظ ونوابه من الدخول اليه، فضلا عن اغلاق مؤسسة السجناء السياسيين.

وتأتي حملة اغلاق المؤسسات الحكومية احتجاجا على تجاهل السلطات في البلاد لمطالب المتظاهرين، اضافة لاستمرار العنف المفرط المستخدم في مواجهة الاحتجاجات.

وتتواصل في ساحة الساعة وسط الديوانية التظاهرات المطالبة بتغيير النظام السياسي وحل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي دون مشاركة الأحزاب الحالية.

وشارك في تظاهرات اليوم المئات من طلبة المدارس والجامعات المضربين عن الدوام، مؤكدين عزمهم مواصلة الاحتجاجات لحين تحقيق جميع مطالبهم.

وأمس ألقى متظاهرون القبض على مسلحين اثنين من الميليشيات يحملان سكاكين ومشروبات حكومية، حاولا الاساءة لسلمية التظاهرات.

وتتواصل التظاهرات الشعبية في العاصمة بغداد وتسع محافظات وسط وجنوب البلاد للشهر الثالث على التوالي، فيما بلغت حصيلة الضحايا بحسب آخر احصائية لمفوضية حقوق الانسان 460 قتيلا.

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش امس القوات الحكومية العراقية بالاستمرار في قتل المتظاهرين، فيما حملت الحكومة المسؤولية عن عمليات القتل.

 

* حملة أمنية في محافظة القادسية تُسفر عن إعتقال 12 شخصاً لترهيب المواطنين

تعمل القوات الحكومية التابعة للسلطات في بغداد على ترهيب المواطنين من خلال اعتقالهم بدعاوى كثيرة، في محاولة لإثبات الوجود والقدرة على بسط الامن في مناطق سيطرتها، وبدت هذه القوات ضعيفة امام تحركات المليشيات والعصابات التابعة لأحزاب السلطة والمتنفذة في جميع مفاصل الدولة، والتي تعمل على تجارة الاسلحة والمخدرات والخطف والابتزاز دون اي رادع من قبل الأجهزة الامنية الحكومية.

وأعلنت قيادة شرطة محافظة القادسية “اليوم الخميس” القاء القبض على 12 مطلوبا في قضايا مختلفة بمناطق متفرقة من المحافظة.

وذكرت القيادة في بيان، ان “مراكز الديوانية والنهضة والإسكان التابعة إلى قسم شرطة البلدة نفذت ممارسة أمنية واسعة للبحث عن المطلوبين للقضاء تضمنت نصب السيطرات المتحركة والثابتة وتفتيش العجلات والأشخاص أسفرت عن إلقاء القبض على 7 متهمين بقضايا مختلفة من بينها النصب والاحتيال وتحرير صك بدون رصيد”، موضحة ان “تم التحقيق معهم في التهم المسندة اليهم من أجل إحالتهم إلى القضاء حتى ينالوا جزائهم”.

وبينت ان “مفارز قسم مكافحة الإجرام وبعد جمع المعلومات من قبل المصادر الخاصة تمكنت من إلقاء القبض على أحد المتهمين بسرقة منازل المواطنين بعد التعرف على محل تواجده حيث تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه”.

واوضحت ان “مفارز قسم شرطة الأسرة والطفل القبض على 4 متهمين بقضايا مختلفة وذلك خلال حملة قامت بها للبحث عن المطلوبين في قضايا العنف الأسري”.

 

* مجموعة مسلحة تختطف الشيخ ابراهيم جدوع الشمري شيخ عشيرة المعن شرقي بغداد

اختطفت مجموعة مسلحة اليوم الخميس شيخ عشيرة في العاصمة بغداد، في مؤشر واضح على تصاعد عمليات الخطف التي تنفذها ميليشيات متنفذة.

وقال مصدر أمني: إن “مسلحين يستقلون ثلاث سيارات نوع بيك اب، اختطفوا ابراهيم جدوع الشمري شيخ عشيرة المعن لدى مروره على طريق القناة شرقي بغداد”، مشيرا إلى أن قوة أمنية طوقت المكان، وفتحت تحقيقا في ملابسات الحادث.

وتصاعدت في الفترة الأخيرة حوادث الاختطاف في بغداد وطالت العديد من الضباط، الأمر الذي يعكس هيمنة الميليشيات على المشهد الأمني.

واختطف مسلحون الأحد الماضي العقيد ياسر فاضل جميل معاون امر مركز تدريب شرطة الطاقة بالقرب من بناية التقاعد في منطقة الوثبة اثناء مراجعة مديرية التقاعد العامة، وهي ثاني حادثة اختطاف تطال قادة عسكريين، وجاءت بعد اختطاف اللواء ياسر عبد الجبار مدير عام المعهد العالي للتطوير الأمني في وزارة الداخلية الذي اختطف الشهر الماضي.

كما سجلت العاصمة بغداد عقب انطلاق التظاهرات الشعبية قبل شهرين، تصاعدا في عمليات الخطف الممنهجة التي تطال الناشطين في احتجاجات ساحة التحرير ومن بينهم نساء، ولايزال مصير العديد منهم مجهولا لغاية الآن.

ويرجح ان تقف ميليشيات مسلحة أيضا وراء حوادث الاختطاف الأخيرة، فهي القوة العسكرية الوحيدة التي لها صلاحية التنقل بالسلاح في بغداد، فضلا عن سلطتها التي تعلو على سلطة الاجهزة الأمنية الرسمية.

 

* غضب شعبي كبير تُثيرهُ كلمة مندوب العراق لدى الأُمم المتحدة

تداول ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغاً على “توتير”، تحت اسم “محمد حسين بحر العلوم لا يمثل العراق”، وتعرض بحر العلوم لسيل من الانتقادات بسبب الكلمة التي ألقاها وأورد فيها معلومات وصفت بـ”مضللة”، بشأن أعداد قتلى الاحتجاجات في العراق والجهات التي تقف وراء عمليات القمع ضد المتظاهرين.

وقال “بحر العلوم” في كلمته: إن عدد الضحايا بلغ 300 قتيل و1500 جريح منذ اندلاع الاحتجاجات في الأول من أكتوبر/تشرين الأول.

فيما أكد أن قوات الأمن الحكومية لا تستهدف المتظاهرين “بل تقف موقف الدفاع أمام هجمات الخارجين عن القانون المندسين بين المتظاهرين”.

ودافع محمد حسين بحر العلوم، في كلمته عن إجراءات حكومة بغداد المتعلقة بقطع الإنترنت بحجة استخدامه “للترويج للعنف والكراهية وتعطيل الحياة العامة”.

وأصدرت وزارة الخارجية في حكومة بغداد بياناً بسبب الضجة حول كلمة محمد حسين بحر العلوم، مندوب العراق الدائم لدى الأمم المتحدة في جلسة مجلس الأمن، التي انعقدت الثلاثاء، وناقشت الوضع في البلاد.

وقالت الخارجية في بيان نشرته وسائل إعلام حكومية “تناقلت بعض وسائل الإعلام كلاماً مُجتزَءاً لكلمة ممثل العراق الدائم في الأمم المتحدة تزعم أنه قد ورد فيها نقد للمظاهرات السلميّة التي تشهدها العاصمة بغداد وعدد من المحافظات العراقية.

كما أضافت “نودّ التنويه بأنّ الكلمة التي ألقاها الممثل الدائم للعراق تمثل بياناً رسمياً لجمهورية العراق في مجلس الأمن، وهو بيان تم إعداده وفق السياقات المُتبَعة في إعداد البيانات الرسمية عبر الدائرة المُختصَّة وبمُوافقة الوزير عليها لغةً ومضموناً، وقد كان ابتدأها بالترحُّم على أرواح الضحايا من المُتظاهِرين والأجهزة الأمنيَّة والدعاء بالشفاء للمُصابين.. واستعرضت الكلمة الحقَّ بالتظاهر المكفول دستوريّاً، وأشادت بالنضج الذي يتمتع به المُتظاهِرون في التعبير عن مطالبهم الحقة، وما قامت به الحكومة من إجراءات لحمايتهم، وتشكيل لجان للتحقيق فيما تعرَّضوا له من اعتداءات.

وتابعت أن “ما تداولته المواقع هو كلام كان قد أخرِج عن سياقه الموضوعيِّ الصحيح؛ ابتغاء إحداث حالة من السخط، والاستياء لدى المُجتمَع، إضافة إلى ذلك أنّ الكلمة تضمَّنت الإشادة بالمُظاهَرات كتجلٍّ عملي لحراك مُجتمَعيّ يُعبِّر عن حالة النضج، والتكامل الديمقراطي الذي يعيشه الشعب العراقي في التعبير عن مطالبه المشروعة، والتي ما كان من الحكومة إلا أن تستجيب للمطالب بقدر تعلّقها بالجانب التنفيذي، وإرسال ما يحتاج إلى تشريع إلى مجلس النواب الذي بدوره يصوغ لها تشريعاً مُلائِماً لتحقيقها”،على حد قول البيان.

وقتلت القوات الحكومية اكثر من 400 متظاهر واصابت الالاف نتيجة استخدام الرصاص الحي وقنابل الغز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين بحسب تقارير طبية ورسمية.

 

* نائب: جميل الشمري ارتكب جريمة ضد الإنسانية ويجب محاكمته

جدد نواب محافظة ذي قار دعواتهم لمحاسبة الفريق جميل الشمري المتهم بارتكاب مجزرة الناصرية الأسبوع الماضي، وفيما اتهموا الشمري بارتكابه جرائم ضد الانسانية، رفضوا ما جاء في بيان وزارة الدفاع والذي دافع عن الشمري وبرأه من التهم الموجه اليه.

وقال النائب عن ذي قار، غايب فيصل في تصريح: إن “بيان وزارة الدفاع الاخير بما يخص المدعو جميل الشمري بعيد كل البعد عن الحقيقة، وإن ما قام به جميل الشمري في محافظة ذي قار، جريمة ضد الانسانية.

وأكد فيصل عزم نواب ذي قار على تقديم المسؤول عن مجزرة ذي قار إلى المحاكمة، وبين أن ما صدر من وزارة الدفاع يتحمل 3 اوجه اولها انه غير حقيقي وغير منطقي ومحاولة لاخفاء الحقائق التي حدثت في المحافظة”.

وأعرب النائب عن ذي قار عن أمله بأن يتخذ القضاء قراره العادل بحق من قتل أبناء الناصرية ويأخذ عقابه لاسيما مع توفر الكثير من الادلة التي تثبت جرمه.

وأصدرت وزارة الدفاع في وقت سابق من الاربعاء، ً بيانا دافعت فيه المتهم الأول والأبرز بأحداث الناصرية، الفريق جميل الشمري، وأكدت براءته من التهم الموجهة اليه.

وبسبب الغضب الشعبي تجاه موقف وزار ة الدفاع قامت بحذف بيانها المنشور على مواقعها الرسمية.

وقتل في ذي قار الأسبوع الماضي 50 شخصا على الأقل بعد أن أطلقت قوة عسكرية يرأسها جميل الشمري النار على المتظاهرين خلال محاولة فتح الطرق والجسور المغلقة.

والشمري متهم بارتكاب مجازر أخرى في السنوات السابقة، فهو المتهم الأول بالوقوف وراء مجازر مسجد سارية ومسجد مصعب بن عمير وبهرز والمقدادية في العام 2014 بدوافع طائفية، كما يتهمه أبناء محافظة البصرة بقتل المتظاهرين العام الماضي خلال مطالبتهم بالخدمات والمياه الصالحة للشرب.

 

* إيران تنقل صواريخ باليستية إلى مستودعات سرية في الأراضي العراقية

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن قيام إيران بنقل صواريخ بالستية قصيرة المدى إلى مستودعات سرية في الأراضي العراقية.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر عسكرية واستخباراتية: إن “الصواريخ تتواجد في مناطق يسيطر عليها مسلحون عراقيون بالقرب من الحدود الإيرانية، مشيرة الى أن هؤلاء المسلحين يساعدون في الحفاظ على سرية مستودعات الصواريخ هذه، في اشارة إلى فصائل في الحشد الشعبي.

وبحسب الصحيفة، فإن مسؤولي المخابرات الأمريكية يعتبرون أن هذه الصواريخ تشكل تهديدا لحلفاء وشركاء واشنطن في المنطقة، وقد تعرض القوات الأمريكية للخطر.

بدورها، نقلت شبكة “سي إن إن”، عن مصادر من نفس المؤسسات، أن المخابرات الأمريكية والعسكرية سجلت حركة نقل الصواريخ الباليستية قصيرة المدى من إيران إلى العراق، مشيرة أيضا إلى قلق الولايات المتحدة إزاء إمكانية إيصال هذه الصواريخ إلى المناطق التي قد يستخدمها المسلحون المدعومون إيرانيا ضد القوات الأمريكية.

ويشهد العراق للشهر الثالث على التوالي احتجاجات شعبية واسعة تطالب بانهاء العملية السياسية الحالية ورحيل الطبقة الحاكمة وانهاء التدخلات الإيرانية في الشأن العراقي الداخلي.

وكالة يقين

ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح الناشطة العراقية ماري محمد

ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح المسعفة صبا المهداوي
 
المتطوعة لعلاج متظاهري ساحة التحرير

شبكة البصرة

الخميس 8 ربيع الثاني 1441 / 5 كانون الاول 2019

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

print